الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم على مخبأ للقاعدة يسفر عن مقتل أحد القادة

هجوم على مخبأ للقاعدة يسفر عن مقتل أحد القادة

أكدت مصادر قبلية اليوم أن طائرة أميركية بدون طيار قتلت المدعو أبا زيد، خليفة أبي يحيى الليبي أحد أهم قادة تنظيم القاعدة، وذلك بهجوم في شمالي غربي باكستان.    

وقالت المصادر إن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح الخميس الماضي أسفر عن مقتل أبي زيد مع عشرة آخرين في مخبأ في إقليم وزيرستان الشمالية، أحد المناطق القبلية القريبة من الحدود مع أفغانستان.

وأشارت إلى أن أبا زيد انتقل قبل أيام قليلة إلى المخبأ الذي قتل فيه. وكان قد خلف أبا يحيى الليبي الذي قتل في يونيو/حزيران الماضي بهجوم شنته طائرة أميركية بدون طيار.

وكانت حركة طالبان باكستان اعتبرت وقتها أن مقتل أبي يحيى الليبي “خسارة كبيرة”, وقال مسؤول في الحركة لرويترز -طالبا عدم الكشف عن اسمه- إن الليبي هو الرجل الثاني في التنظيم بعد أيمن الظواهري، الطبيب المصري السابق الذي تولى زعامة القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن . 

وبشأن مقتل أبي زيد، أعلن مسؤولون باكستانيون في وزيرستان الشمالية أنهم علموا بمقتل أحد قادة القاعدة، ولكن لم يتمكنوا من تأكيد هويته أو موقعه القيادي.

وفي وقت سابق أكد مسؤولون في الاستخبارات الباكستانية مقتل أربعة أشخاص على الأقل الخميس الماضي عندما استهدفت طائرة أميركية بدون طيار مجمعا في شمالي غربي باكستان.

وقع الهجوم بمنطقة مير علي التي تبعد حوالي عشرين كلم شرق ميرانشاه، المدينة الرئيسية في شمال وزيرستان التي تعرف بأنها معقل عناصر حركة طالبان المرتبطين بتنظيم للقاعدة. 

وقال مصدر استخباراتي آخر طلب أيضا عدم الكشف عن هويته إن ثلاث طائرات بدون طيار ظلت تحوم فوق المنطقة بعد القصف الصاروخي، مما أثار الذعر بين رجال القبائل. 

وتعارض باكستان رسميا هذه الهجمات الأميركية بحجة أنها تخرق سيادتها، إلا أن الكثير من المراقبين يعتبرون أن هناك موافقة ضمنية عليها.

وجدد رئيس الوزراء الباكستاني قبل أيام القول إن الهجمات الصاروخية الأميركية عديمة الجدوى في جهود مطاردة عناصر طالبان، ونقل بيان عن رئيس الوزراء رجاء برفيز أشرف قوله للسفير الأميركي ريتشارد أولسون في إسلام آباد “نحتاج إلى إيجاد وسائل بديلة للقضاء على الإرهابيين”.

ويذكر أن أغلب الهجمات التي تشنها الطائرات بدون طيار تقع في منطقة جنوب وزيرستان القبلية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*