الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جبهة علماء الأزهر يجددون بيعة الرئيس

جبهة علماء الأزهر يجددون بيعة الرئيس

جدَّدت جبهة علماء الأزهر بيعتها لرئيس الجمهورية المصري الدكتور محمد مرسي في بيان رسمي لها.

وأكدت على وقوفها بجانب الشرعية حتى تمر الأحداث الراهنة في مصر على خير وسلام بإذن الله تعالى، وناشدت القوى الإسلامية بالتوحد للوقوف أمام القوى المحرضة ضد رئيس الجمهورية.

وفيما يلي نص بيان الجبهة:

بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)

وقال جل جلاله: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (لأنفال: 24 25 ) بعد أن لعبت برؤوس القوم كؤؤس الهوى، وانشغل عن حق السفينة وهي تلاطم المواج العاتية من ظنناهم لتلك السفينة ربابنة، فإذا بهم وقد أحاطت بالسفينة الأخطار وتقاذفتها الأمواج إذا بهم في غيهم سادرون، حتى اضطربت جميع القلوب، وزاغت الأبصار، ونجم في العامة والخاصة قرن النفاق، وظن الكثير من جراء ذلك بالله الظنون.

بعد أن حدث هذا، وتحقق لنا نحن علماء الجبهة أن السفينة لا يصلح لها الآن غير التقدم الواثق بوعد الله وبحقه الذي أخذه على العلماء من قبل ( انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (التوبة:41).

نتقدم نحن علماء ومن لاذ بنا من علماء الأمة وهداتها إلى ولي أمرنا، وقائد ركبنا، وربان سفينتا سيادة رئيس الجمهورية بمثل ما تقدم به سلفنا الصالح من قبل حين قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مثل هذا الحال العصيب الذي تظهر فيه معادن الرجال: “امض لما أمرك الله”، نقول بقولهم هذا ونزيد: “امض لما أمرك الله، ولا تخش من غير الله بأسًا، امض وروح القدس معك، امض وقادة الأمة وهداتها يرجون منك أن تجعلهم أول من تقع عليهم عينك عند الشدائد، فنحن لها، فنحن كما علمت الدنيا على العهد صُبُرٌ في الحرب، صُدُقٌ عند اللقاء، ولعل الله أن يريك منا ما تقر به عينك وعين أمتنا، امض وكن على يقين أن معك رجالاً عاهدوا الله من قبل أن يمدوا الصف إذا استقام، ونقومه إذا اختل، ونحتله إذا خلا.

إن جماعة جبهة علماء الأزهر بقضها وقضيضها هي ومن عمل بعملها ولاذ بحماها من جموع علماء الأمة وهداتها تعتبر نفسها من الآن مسئولة رهن إشارة ولي الأمر وقائد ركبها في كل أمر تدعى إليه، وهي تنهي إلى سيادته أنها من الآن في حالة انعقاد مستمر على وفق قرار جمعيتها العمومية الأخير.

(والله يقول الحق وهو يهدي السبيل).

وقع عن الحضور:

أ.د : يحيى إسماعيل.

أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر والكويت.

والأمين العام لجبهة علماء الأزهر:

أ.د: محمود محمد مزروعة.

أستاذ العقيدة الإسلامية بجامعة الأزهر وأم القرى.

وكيل جبهة علماء الأزهر.

أ.د: جمال عبد الهادي.

أستاذ التاريخ الإسلامي والداعية الإسلامي الكبير.

أ.د: عبد الستار فتح الله سعيد.

أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر وأم القرى.

د: عبد الله رشوان.

أ.المهندس: محمود حسونة.

أ.د: محمد أنور بيومي.

أستاذ الحديث وعلومه جامعة الأزهر فرع شبين الكوم.

أ.د: أحمد محرم الشيخ ناجي.

أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر فرع أسيوط.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*