الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هيئة الأمر بالمعروف : منعنا التجسس وكثفنا التدريب

هيئة الأمر بالمعروف : منعنا التجسس وكثفنا التدريب

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ أن الهيئة ماضية في عملها وفق الضوابط الشرعية حيث تنكر المنكر بلا منكر، وتأمر بالمعروف بمعروف، وتسعى لضبط عملها الميداني بالأنظمة واللوائح بعيداً عن التجسس وتتبع العورات، كما ستحاسب المقصرين وتقوّم اعوجاجهم

  جاء ذلك خلال افتتاح آل الشيخ مؤتمر “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمستجدات المعاصرة” الذي ينظمه كرسيّ الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الإسلامية صباح أمس السبت.

وأكد آل الشيخ حرصه على حُسن اختيار من ينتسب إلى جهاز الهيئة بأن يكون قدوة في قوله وعمله، مؤهلاً تأهيلاً شرعيًّا ومدرّباً تدريباً مناسباً على آليات العمل وأساليبه، ليكون رسول خير للمجتمع لا عصا غليظة يُرهب بها الناس، لأن الله تعالى اختصنا في هذه الرئاسة وانتدبنا للقيام بواجب عدّه بعض العلماء الركن السادس من أركان الإسلام.

وشدّد على رؤيته بأن الالتزام بالعمل المؤسسي الجاد يكون وفق تخطيط سليم ممنهج معتمدا ليس مرتجلاً، مضيفاً: كانت الخطة الاستراتيجية التي اعتمدناها لعشر سنوات قادمة منطلقة من هذا الأساس، ومن خلالها نتعلم من أخطاء الماضي ونصحح الواقع ونستشرف المستقبل بأساليب متطورة متجددة تحقق الغاية والهدف، وبما أننا لسنا وحدنا في المجتمع فإن رؤيتي هي أن يكون بيننا وبين جميع أطياف المجتمع علاقة شراكة وتفاعل إيجابي نتواصى فيها على الخير ونسعى لتحقيقه، ومن هنا فقد سعينا لعقد شراكات وتفاهمات مع مؤسسات المجتمع وأطيافه المختلفة كالجامعات وجهات حقوق الإنسان وجهات الضبط المختلفة والجهات القضائية وجميع القطاعات الحكومية والأهلية ذات الصلة بعمل الهيئة، تم من خلالها مدّ جسور التواصل والتعاون فيما يحقق المصلحة للمجتمع ويختزل الكثير من التعارضات أو التقاطعات التي قد تحدث.

وفي مجال التدريب قال آل الشيخ: جعلنا التدريب وإعادة التدريب منهجاً نطمح من خلاله إلى إعداد قدرات العاملين وتطويرها في الميدان وفق الأسس والأساليب السليمة، ووفق الأنظمة والتعليمات بما يحقق الأهداف والغايات التي من أجلها أوجد هذا الجهاز، حيث بلغت المذكرات الموقعة في هذا المجال سبع عشرة مذكرة مع الجامعات، وخمس مع جهات حكومية بالإضافة إلى خمس كراسي علمية تمولها الرئاسة، كما شُكلت لجانٌ في مجال الإعلام الجديد.

واستعرض آل الشيخ إنجازات الرئاسة في الفترة الوجيزة الماضية مشيراً إلى أن من أهمها: تفعيل منظومة العمل بشقيه الإداري والميداني والوقائي والعلاجي لتكون وفق المعايير المهنية التي تحكم اختصاصنا، فقمنا بعملية التدوير الإداري بين القيادات وتابعنا الأداء في الميادين العامة عن طريق الإدارات الرقابية لدينا، حتى وصل لمستوى مُرضٍ، وأمّنا جميع ضمانات السلامة والنجاح لأدائنا من خلال الجولات الرقابية للمختصين، والمتابعة اللحظية من إدارات المناوبة ووحدات العمليات والمساندة التي حققت مستوى عالياً من جودة الأداء وكفاءته وكنا في الوقت ذاته نتيح المجال لكل مشتكٍ أو متظلم أن يقابل جميع المسؤولين بدءًا بالرئيس، ونتفاعل ونبحث ونعالج ونحاسب حتى تقلصت الشكاوى تماماً وأصبح العمل سلساً يكاد يخلو من الاحتكاكات في الميادين العامة سوى حالات فردية قد توجد مع تداعيات العمل مع الجمهور.

وأضاف ان الرئاسة كثفت دورات التدريب لجميع الأعضاء الميدانيين، وهي دورات شرعية في واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأساليبه، وكلام العلماء فيه وسيرة السلف الصالح، ودورات انضباطية نظامية لمعرفة النظم والتعليمات التي تضبط العمل وتقضي على التجاوزات ودورات في مهارات التعامل والتواصل مع أطياف المجتمع، تطمح الهيئة من خلالها إلى إيجاد بيئة مناسبة للعمل يبدع فيها العاملون لتحقق الأهداف الموكلة إليهم.

وزاد آل الشيخ ان مما حققته الرئاسة الوضوح والشفافية في كل ما يحدث من أمور قائلاً: ليس لدينا ما نخفيه إن أخطأنا، والأنظمة تقوم المِعوج وتعيده إلى جادة الصواب، ولسنا ملائكة ولكننا بشر نخطئ ونصيب، وفي الوقت نفسه لا نُصرّ على الخطأ، بل نعترف به ونغيره ونصححه، ونطور من عملنا ونجدده ونسعى للإبداع فيه.

وأوضح أن الرئاسة ضبطت العمل الميداني وفق النظم واللوائح المنظمة لذلك ووفق القواعد الشرعية بعيداً عن التهور والتجسس وتتبع العورات، كما منعت التجاوزات مطلقاً، وسعت للمحاسبة عليها وتفعيل الجهات الرقابية بالرئاسة تفعيلاً يكفل انسيابية العمل وتحقيقه لغاياته سواء منها المراجعة الداخلية أو القانونية أو المتابعة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*