السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » دراسة : مهمة القرضاوي في نشر التطرف

دراسة : مهمة القرضاوي في نشر التطرف

فكك رئيس مركز المزماة للدراسات والبحوث خطاب التنظيم السري لجماعة الإخوان المسلمين في الإمارات عبر تحليل نماذج مبكرة من الخطاب الإعلامي للإخوان.

وعاد الدكتور سالم حميد في العدد الثاني من سلسلة إصدارات “جذور التآمر ضد الإمارات” التي يصدرها المركز إلى دور رجل الدين القطري من اصول مصرية يوسف القرضاوي في نشر الفكر الاخواني في الإمارات، من خلال العودة إلى الصفحات المختارة من سيرته الذاتية، والتي يتحدث فيها عن برنامج أول زيارة قام بها للإمارات في ستينات القرن الماضي.

وعثر حميد في سياق مذكرات القرضاوي وسيرته الذاتية، على شواهد عديدة حول تآمر التنظيم العالمي للإخوان ضد دول الخليج منذ الستينات.

وتضمنت الدراسة التي حملت عنوان “القرضاوي ونشر التطرف الاخواني في الإمارات” تحليل نماذج من الخطاب الإعلامي لتنظيم الإخوان إضافة إلى ملحق بصور المنشورات.

وتفضح محاولات جماعة الاخوان المسلمين التواجد بين شعب الامارات عبر اعتراف الداعية الإخواني والأب الروحي للخلايا الإخوانية في الخليج يوسف القرضاوي بزرع البذرة الإخوانية في الإمارات.

وأظهر الإصدار الجديد أن أهداف جماعة الاخوان المسلمين في الدولة منذ السبعينيات كانت ذات طبيعة مرحلية، حيث انشغلوا كثيراً بمقاومة العديد من مظاهر وتجليات النهضة الاقتصادية والاجتماعية في البلد، بحيث شكلت المنظومة الفكرية للإخوان حالة يائسة من ممانعة التحولات الحضارية في الإمارات.. كما أن المجتمع الإماراتي بدوره لم يتجاوب مع تلك الممانعة ولم يتراجع عن الاندماج مع استحقاقات النهضة الاقتصادية والتعليمية.

وحلل حميد في قراءته النقدية منطق وخطاب المنشورات الإعلامية المبكرة التي كان تنظيم الإخوان في الإمارات ينشرها في مجلة “الإصلاح”.

وعاد إلى منشورات تنتمي لأوائل عقد الثمانينات واقتضت طبيعة الموضوعات وتشعباتها الاستفاضة في التحليل، مع التذكير كلما لزم الأمر بخلفية بعض المنشورات التي ركزت على تناول قضايا تتصل بأحداث كانت معاصرة لها أو متزامنة معها آنذاك، مثل الاجتياح الإسرائيلي للبنان وحصار بيروت، إضافة إلى المكانة التي كانت تحظى بها منظمة التحرير الفلسطينية، وأسباب الهجوم الإعلامي الشرس الذي شنه إعلام الإخوان ضدها، وعناوين أخرى.

وقدم حميد في العدد الجديد حزمة من المنشورات الإعلامية القديمة التي كان مشروع الخلية السرية للإخوان يعبر من خلالها عن الصورة المستقبلية التي كان المتطرفون يرسمونها للإمارات، معتبرا أن أهدافهم منذ السبعينات كانت ذات طبيعة مرحلية، حيث انشغلوا كثيراً بمقاومة العديد من مظاهر وتجليات النهضة الاقتصادية والاجتماعية في البلد، بحيث شكلت المنظومة الفكرية للإخوان حالة يائسة من ممانعة التحولات التي لم يتوقف قطارها في الإمارات، كما أن المجتمع الإماراتي بدوره لم يتجاوب مع تلك الممانعة ولم يتراجع عن الاندماج مع استحقاقات النهضة الاقتصادية والتعليمية.

وضرب الدكتور سالم حميد أمثلة على ممانعة المتشددين للإنجازات التي حدثت في الإمارات أنهم ظلوا يستهدفون الأندية الرياضية، كما تفرغوا للسيطرة على قطاع التعليم والاتحادات الطلابية في الجامعة. لكنهم فشلوا في اختراق الأندية الرياضية وقطاعات الشباب، كما فشلوا في استقطاب المجتمع بسبب اعتمادهم على نوعية معهودة ومستهلكة من الخطابات التي تتجاهل هموم الواقع المحلي، مقابل تركيزها على استثارة حماس الجمهور، بغرض تجنيد الشباب للاشتراك في الحروب الأهلية التي كانت تدور في بلدان إسلامية مختلفة تحت عنوان الجهاد.

وكشف حميد في الدراسة التي تعد مرجعا مهما للتعرف على دور الجماعة في الامارات، عن أن آخر أهداف جماعة الاخوان المسلمين المستحيلة في الدولة “كان أكبر من حجمهم، وأكبر من عدد العملاء الذين اكتملت نوايا خيانة الوطن في ضمائرهم ونضجت في رؤوسهم، وأكبر كذلك من الداعمين لهم من وراء الحدود بالأموال والنصائح المحفزة للعنف”.

واعتبر ان رغبة الاخوان المسلمين في نشر الفوضى وتدمير استقرار الإمارات كانت بلا حدود، فقد أغرتهم الاضطرابات التي اشتعلت في بعض الدول العربية لكي يطوروا خططهم، فقاموا بإنشاء خلايا مسلحة بحسب اعترافاتهم الموثقة لدى الجهات الرسمية – ولم يفكروا هذه المرة بالإصغاء لصوت الوطن الذي يحتضنهم، وبدلاً من الوفاء للأرض التي منحتهم حياة الرخاء والشعور بالعزة والكرامة، فضلوا الإصغاء لأسيادهم في الخارج، وظنوا أن الشعب الإماراتي سوف يهب معهم لاستبدال الاستقرار بالفوضى والجريمة. فكانت مخططاتهم المحفورة في خيالاتهم المريضة أشبه ما تكون بمشهد أسطوري لكائن يدفعه اليأس والرغبة في الانتحار إلى أن يفقأ عينه بيده.

ويسعى مركز المزماة للدراسات والبحوث، للتعبير بلغة صريحة عن ضرورة مواجهة التطرف وكشف جذور التآمر، بالتزامن مع التفاعلات والأصداء التي لا تزال تفرض نفسها، منذ انهيار الخلية السرية لجماعة الإخوان المسلمين في الإمارات.

وتتهم السلطات الإماراتية الخلية بالتعامل مع التنظيم العالمي للإخوان المسلمين والذي يسعى للإطاحة بحكومات في عدد من الدول العربية مستغلا حالة الاضطراب التي أوجدها الربيع العربي وتمكن من خلالها الوصول إلى الحكم في مصر وتونس وغزة وبعد أن أزاح شركائه في الحكم.

ويستهدف التنظيم العالمي للإخوان المسلمين دولة الإمارات بشكل خاص بدعوى الإصلاح وهو الأمر الذي يرفضه الإماراتيون بشكل عام، في حين يراهن الأخوان على الحصول على دعم من قيادة التنظيم في قطر أو من أعضاء التنظيم في الخليج ومصر وتونس وفلسطين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*