الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيران تعتقل دعاة من أهل السنة في عبادان والمحمرة

إيران تعتقل دعاة من أهل السنة في عبادان والمحمرة

في ظل تصاعد الحملة العدوانية ضد أبناء الشعب الأحوازي عامة وأهل السنة منهم خاصة، رفضت  السلطات الإيرانية إطلاق سراح أو توجيه تهمة رسمية لعدد من أبرز وجوه أهل السنة في مدينتي عبادان والمحمرة.

وكانت أجهزة الاستخبارات الإيرانية قد شنت بداية شهر رمضان الماضي حملة اعتقالات استهدفت العشرات من النشطاء الأحوازيين في العديد من مدن الأحواز وقراها.

وطالت حملة الاعتقال بشكل أساس الوجوه السنية البارزة في مدينة عبادان والمحمرة، وكان من بين أهم المعتقلين: الحاج مكي حلمي، والحاج عبدالهادي راشدي، والحاج نادر حلمي، ومصطفى البوعبيش، وسعيد عاصي.

وجاء اعتقال هؤلاء بعد أن أشيع أن أهل السنة في مدينة عبادان والمحمرة سوف يقيمون صلاة العيد وهو ما ترفضه السلطات الإيرانية حيث إنها تعتبر ذلك نوعا من الدعوة لنشر مذهب أهل السنة والجماعة.

والمسلمون السنة في إيران، حسب الإحصاءات شبه الرسمية، تتراوح أعدادهم بين 14 إلى 19 مليون مسلم يشكلون نسبة تتراوح بين 20 – 28% من الشعب الإيراني. وهم مقسمون إلى 3 عرقيات رئيسية هي الأكراد والبلوش والتركمان، ويسكنون بالقرب من خطوط الحدود التي تفصل إيران عن الدول المجاورة ذات الأغلبية السنية مثل باكستان وأفغانستان، والعراق وتركمنستان، ومن المعروف أن إيران كانت دولة سنية حتى القرن العاشر الهجري.

وكان موقع ويكيليكس قد كشف عن وثيقة تؤكد الاضطهاد المستمر من قبل الحكومة الإيرانية الشيعية الطائفية لأهل السنة والتضييق عليهم والإغارة على مساجدهم واعتقال أئمتهم. والوثيقة التي تتمثل في برقية صادرة من السفارة الأمريكية في أذربيجان ,التي تشارك إيران حدودا طولها أكثر من 430 كيلومترا, توضح مدى المعاناة التي يتعرض لها أهل السنة والحملات التي يشنها الرئيس أحمدي نجاد على منطقة بلوشستان وتعيينه لأقرب أعوانه حبيب الله ديهموردا حاكما على بلوشستان الذي وصف بأنه “غبي ودموي ويبغض السُنة”.

ومعروف أنه لا يوجد لأهل السنة مسجدٌ في كل من طهران وأصفهان وكرمان ويزد وسائر المدن التي تقطنها أغلبية شيعية، وإضافة إلى ذلك فقد مُنع أهل السنة في طهران في الآونة الأخيرة من إقامة صلاة الجمعة والعيدين في مدرسة تابعة للسفارة الباكستانية، وهم الآن إن أرادوا إقامتها فلا يمكن ذلك إلا في بعض البيوت، وكذلك أهل السنة في سائر المدن الكبرى يقيمون الجمعة والعيدين في البيوت.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*