الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » واشنطن تتناسى الإرهاب وتعتب على البحرين !

واشنطن تتناسى الإرهاب وتعتب على البحرين !

قال مايكل بوزنر مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للديموقراطية وحقوق الإنسان والعمل إنه يتعين على البحرين محاكمة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان خلال احتجاجات «الربيع العربي» من اجل إمكان تحقيق المصالحة مع المعارضة. 

وقال بوزنر في مقابلة مع «رويترز» في المنامة «يمكن للحكومة أن تلعب دوراً بارزاً في تشجيع الارتباط ومناقشة الخلافات وعدد من القضايا الجاهزة للمناقشة والمتصلة بحقوق الإنسان».

وقال بوزنر أيضاً إن أعمال العنف في الشوارع مع إلقاء محتجين شبان الحجارة وقنابل البنزين على الشرطة جعلت عملية المفاوضات بين الحكومة والمعارضة صعبة. 

وقال بوزنر «على الرغم من امتثالهم (الحكومة) لعدد من التوصيات فهناك أجندة لم تكتمل من الأمور المهمة التي يمكن ويجب متابعتها. ولكن التركيز بالنسبة لنا الآن هو ضرورة جلوس كل الأطراف على الطاولة والتفاوض على الخلافات».

وفي بيان صحافي منفصل أصدره مكتبه قال مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية إن على الحكومة ان تتحرك «لخلق مناخ يمكن اجراء حوار ومصالحة فيه».

وقال إنه بالإضافة الى محاكمة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان العام الماضي يتعيّن على السلطات أيضاً إسقاط الاتهامات الموجهة لأشخاص متهمين بارتكاب جرائم لا تتسم بالعنف لها صلة بحرية التعبير والتجمع.

يأتي ذلك فيما قالت جمعية الوفاق المعارضة البارزة في بيان انها مستعدة للمشاركة في محادثات مع الحكومة ولكن يجب أن يوافق الشعب على نتيجتها. 

وقال الشيخ علي سلمان رئيس الجمعية لـ«رويترز» إنه سيحث على إجراء استفتاء وهي فكرة طرحت لأول مرة قبل محاولة فاشلة لإجراء حوار العام الماضي. ولكنه قال إن اجراء الاستفتاء ليس شرطاً لبدء المحادثات. 

وقال في مقابلة في المنامة إن المعارضة لديها رأي واضح بشأن ذلك وانها تبحث عن اجراء حوار دون اي شروط مسبقة وطالب الحكومة بنفس الشيء وهو عدم وضع اي شروط مسبقة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*