الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مركز ( هداية ) لمكافحة التطرف العنيف في أبو ظبي

مركز ( هداية ) لمكافحة التطرف العنيف في أبو ظبي

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية افتتاح مركز “هداية” وهو الأسم الجديد لمركز التميز الدولي لمكافحة التطرف العنيف.

وقال سموه خلال  أعمال الاجتماع الوزاري الثالث للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب في أبو ظبي إن استضافة الدولة للمركز تأتي تجسيداً لمبدأ التسامح الذي تتبناه الدولة والذي يقف على طرف النقيض لتحييد التطرف العنيف.

وأشار إلى أن المركز سيركز على عدة مجالات منها الدبلوماسية الرياضية والثقافية ومكافحة الطرف العنيف عبر المناهج التربوية ونبذ الراديكالية في السجون، ودعم ضحايا الإرهاب.

وأكد سموه إن مكافحة التطرف العنيف ومعالجة قضاياه لا تتمّان لنا إلا عندما نبذل، كمجتمع دولي، جهوداً جماعية ونلتزم باستمرار العمل. ولا ريب أن لكل دولة طريقتها في معالجة التهديدات الناجمة عن التطرف العنيف، بيد أن هنالك خطوطاً مشتركة تجمع بين مختلف مظاهره وتتيح لنا الاستفادة من خبرات بعضنا البعض في هذا المجال. وبإمكاننا، بل وحتى ينبغي علينا، أن نشرع بوضع الممارسات الجيدة في هذا الصدد وبخلق شبكات تجمع بين العاملين في هذا الشأن. وإن هذا النوع من التعاون الدولي هو فحوى عمل مركز هداية.

وأكد أن مركز هداية سيتابع سعيه الحثيث ليكون مركزاً دولياً يحتضن جميع الخبراء والخبرات في مجال مكافحة التطرف العنيف، بحيث يقود عملهم المشترك مع  طاقم المركز إلى تعزيز النهج الذي تتبعه دول العالم من أجل مكافحة التطرف العنيف.

يذكر ان مركز هداية قد عمل خلال الأشهر العشرة الماضية بجدٍ مع الجهات المعنية الدولية. ولقد أجرت قيادة المركز زيارات لأكثر من عشرين عاصمة، وعملت على بناء الشراكات مع عدة مؤسسات تعمل في مجال مكافحة التطرف العنيف، ووضعت تقويماً زمنياً للبرامج  والمبادرات التي تسعى لتنفيذها  أثناء العام الأول من انطلاق العمل.

وسيركز مركز هداية على عدة مجالات هامة، منها على سبيل المثال: الدبلوماسية الرياضية والثقافية، ومكافحة التطرف العنيف عبر المناهج التربوية، ونبذ الراديكالية في السجون، ودعم ضحايا الإرهاب.

ويدرك المركز أهمية عقد شراكات مع جهات تتمتع بالمصداقية بغية تنفيذ التقويم الزمني للنشاطات التي وضعها، ونذكر هنا بعضاً من أبرز شركائنا على سبيل المثال:

•مركز جنيف للسياسات الأمنية

•مركز جاكارتا للتعاون في إنفاذ القانون

•أكاديمية جامب سبورت في أبوظبي

•مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية

•منظمة الأمن والتعاون في أوروبا

•منظمة نساء بلا حدود

وكما يسرني أن أعلن عن تعاوننا مع الاتحاد الأوربي وعدد من الجهات الأساسية في الأمم المتحدة مثل:

•فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة

•مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

•معهد الأمم المتحدة الأقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*