الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المعارضة المصرية تصاب بإحباط مبكّر

المعارضة المصرية تصاب بإحباط مبكّر

 أصيبت رموز جبهة البرادعي المعارضة المسماة “جبهة الإنقاذ الوطني” بحالة من الإحباط الشديد، بعد ورود الكثير من المؤشرات الدالة على الموافقة على الدستور الجديد بأغلبية كبيرة. 

واتجهت الجبهة إلى الاتهامات المسبقة للحكومة واللجنة المشرفة على الانتخابات بتزوير نتائج عملية الاستفتاء، وبات رموزها يتحدثون عما قالوا إنه غياب الشروط اللازمة لضمان نزاهة عملية الاستفتاء المزمع البدء فيه يوم غد السبت على مشروع الدستور، وعدم تلبية الشروط التي طالبت بها الجبهة في هذا الصدد. 

ومن جانبه، زعم حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق وعضو جبهة الإنقاذ أن التصويت بنعم سيعمق الإنشقاق داخل المجتمع المصري، أما التصويت بلا يعني فتح الباب أمام التوافق الوطني. 

وأضاف صباحي في بيان ألقاه خلال مؤتمر جبهة الإنقاذ نيابة عن الجبهة ، أن الشعب قام بثورة لتحقيق عدالة اجتماعية آن أوانها واستقرار لا بد أن يسهم الشعب في صنعه، ودعا الشعب للخروج بكثافة للتصويت برفض الدستور. 

ومن جانبه قال الدكتور أحمد البرعي نائب رئيس حزب الدستور إنه في حال ما كانت نتيجة الاستفتاء بلا فإنهم من حقهم وقتها أن يحددوا طريقة تشكيل الجمعية وضوابطها من خلال مشاركة كافة طوائف الشعب. 

وقال عمرو حمزاوي عضو الجبهة : “إذا وافق الشعب على مشروع الدستور سنظل نعارض الدستور ونشكك في نزاهة الاستفتاء”. يأتي هذا بعد أن كشفت الكثير من استطلاعات الرأي والمؤشرات المختلفة، أن نتيجة الاستفتاء ستكون الموافقة بأغلبية كبيرة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*