الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة اليمن محاصرة أمنيا وشعبيا

قاعدة اليمن محاصرة أمنيا وشعبيا

أمرت وزارة الداخلية اليمنية بتشديد إجراءاتها الأمنية على مداخل محافظتي شبوة وحضرموت شرق البلاد لضبط العناصر الإرهابية التي فرت من وادي عبيدة بمحافظة مأرب في الوقت الذي رصدت فيه السلطات الأمنية تحركات وإنتشار لمسلحي جماعة ” أنصار الشريعة ” التابعة لتنظيم القاعدة في محافظة أبين .

وأكدت الوزارة في بيان لها أن قوات الجيش ضيقت الخناق على المسلحين من عناصر القاعدة في منطقة وادي عبيدة ..مشيرة إلى أن هناك احتمالات بفرار المصابين من العناصر الإرهابية أو إسعافهم إلى مستشفيات المحافظات المجاورة .. كما شددت في تعميم إلى إداراتها وقوات الجيش والأجهزة الأمنية إلى تشديد عمليات الرقابة في المستشفيات الحكومية والأهلية في هذه المحافظات وترصد أي عناصر إرهابية وتوقفيها .

ودعت قوات الجيش والأمن إلى رفع الجاهزية واليقظة الأمنية لمواجهة أي أعمال إرهابية أو تخريبية وذلك فيما تحاصر قوات الجيش مناطق عدة في محافظة مأرب تحصن فيها مسلحون يعتقد أنهم من مسلحي القاعدة الذين شنوا هجمات على دوريات عسكرية أسفرت عن مقتل وإصابة 17 ضابطاً وجندياً خلال الأيام القليلة الماضية .

وقد عثرت الأجهزة الأمنية بأمانة العاصمة صنعاء على ضابط برتبة رائد من قيادة قوات حرس الحدود بصعدة مذبوحاً داخل غرفة نومه في إحدى الشقق المفروشة بالعاصمة اليمنية بعد ثلاثة أيام من مقتله على يد مجهولين.

وذكر مصدر أمني أن الجناة عقب تنفيذهم للجريمة قاموا بإغلاق باب الغرفة من الخارج وتجريد القتيل من كل متعلقاته الشخصية بما في ذلك مسدسه الشخصي ونهبوا سيارته التي كانت متوقفة بجوار البناية.

من جانب اخر قالت وزارة الدفاع اليمنية السبت ان محكمة عسكرية أصدرت احكاما بالسجن لفترات تصل الي سبع سنوات على 93 من افراد الحرس الجمهوري فيما يتصل بهجوم على مجمع عسكري في اغسطس/اب.

وتأتي الاحكام -وهي أخف مما كان متوقعا- في اعقاب تصاعد التوترات بين فئات مؤيدة للرئيس السابق علي عبدالله صالح -الذي يرأس ابنه الحرس الجمهوري- وحكومة الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي.

ورفض اللواء أحمد صالح يوم الثلاثاء أوامر لتسليم صواريخ طويلة المدى الي وزارة الدفاع مما اثار مخاوف من مواجهة تهدد عملية انتقالية هشة تم الاتفاق عليها في فبراير شباط.

وقالت وزارة الدفاع في بيان في موقعها الالكتروني ان المحكمة أدانت الجنود “بالاعتداء على مجمع الدفاع بصنعاء في 14 آب 2012 وترك مواقعهم العسكرية ومعسكراتهم ورفض أوامر رئيس الجمهورية واطلاق النار والامتناع عن تنفيذ الاوامر والتسبب في القتل والشروع فيه والقيام بمسيرات ومظاهرات واضطرابات امنية واثارة الفتنة وقطع الطريق واقلاق الامن ورفض الاوامر العسكرية.”

ووفقا لبيان الوزارة فان المتهمين صدرت عليهم احكام بالسجن لفترات تتراوح من ثلاث الي سبع سنوات بينما برأت المحكمة خمسة اخرين من افراد الحرس الجمهوري.

والهجوم على المجمع في اغسطس اثاره قرار الرئيس هادي نقل لواءين من الحرس الجمهوري الي سيطرة المنطقتين العسكريتين الجنوبية والوسطى.

وحاصر مئات من الحرس الجمهوري مجمعا لوزارة الدفاع في صنعاء لكن قوات عسكرية اخرى استعادت السيطرة عليه والقت القبض على حوالي 100 جندي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*