الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » شقيق الظواهري ينفي مزاعم إعلامية

شقيق الظواهري ينفي مزاعم إعلامية

 

أصدر محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة بياناً بخصوص بعض ما نسب إليه في وسائل الإعلام مؤخراً من انه يدعو لتقسيم مصر والإستفتاء علي الشريعة الإسلامية في المحافظات المصرية، والهجوم علي الدستور لانه صادر من الإخوان المسلمين .

وقال الظوهري في بيانه ” تقوم بعض الصحف ووسائل الإعلام بنقل تصريحات وتعليقات عني غير منضبطة، بعضها اختلاقات من الإعلاميين لم أصرح بها على الإطلاق وبعضها بسوء نية وأغلبها بقلة مهنية حيث يقوم الإعلامي بنقل ما يفهم بعباراته الخاصة بحسن نية وقد لا يلاحظ أن بعض الألفاظ لها مدلولات شرعية مختلفة، ولذا أنبه الجميع على عدم الأخذ عن وسائل الإعلام إلا ما يتأكد أنه مني.

ونبه البيان ان ما تتناقله بعض الصحف من تصريحات وأقوال نسبت إليه في هذه الموضوعات مخالف تماما لتصوراته وما قصده منها وقال :

وأحب ان أنبه على أنني لم أقل

1- .بالاستفتاء على إقرار الشريعة بل قلت عكس ذلك

2- بتقسيم مصر، بل اقترحت ما يمنع ذلك ولكن بالضوابط الشرعية.

3-.لم أنسب الدستور إلى جماعة معينة كما أشيع

4- لم نعلن عن جماعة للأمر والمعروف والنهي عن المنكر والتغيير باليد، ولكننا أعلنا عن جمعية خيرية لمساعدة المحتاجين تمارس نشاطها في الجانب الاجتماعي والصحي والتعليمي والدعوي والإرشادي.

وأشار بيان الظواهري إلي ان هناك بعض الإسلامين نختلف معهم ولكن نحترمهم والبعض الأخر من الذين ينسبون إلي الإسلامين تاريخه مع اﻷمن ــ في اشارة لعلاقلات هؤلاء مع أمن الدولة ـ وموالاته النظام السابق ـ مبارك ـ معروفين، وما سكتنا عنهم إلا من باب الستر عليهم، وهدد البيان انه في حالة إستمرارهم في غيهم فسوف نضطر لكشف تناقضاتهم.

ونفي الظواهري في بيانه انه يدفع في تصريحاته إلي الغلو والتطرف أو إلي التفريط والتنازل ،وطلب من جميع وسائل الإعلام تحري الدقة و التثبت والتبين كما أمر الشرع .

ويذكر ان الظواهري قد أكد في تصريحات سابقة ان عدم تأيده للدستور الجديد والهجوم عليه لا يعني أنه يوالي طوائف تعادي الإسلام أو نعادي تيارات إسلامية تسعى لتطبيق شرع الله بطرق سياسية طالما بقيت في حظيرة الإسلام وإن أرتكبت معاصي ، وأضاف ان ولاءنا كله لدين الله و نوالي و نحب كل من له أصل الإسلام ، و له علينا حق النصرة و حقوق المسلم و إن إختلفنا معه في مسائل يجوز الخلاف فيها ،ولكن يبقى له أصل المحبة و النصرة و الموالاة و نكره معصيته ، و له علينا حق النصيحة ، و من هذا الباب نبين اعتراضنا

 

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*