الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » متهم بالإرهاب في السعودية يعلن توبته في المحكمة

متهم بالإرهاب في السعودية يعلن توبته في المحكمة

أقر أحد الموقوفين أمنياً من الذين سبق لهم الخروج لأفغانستان أمس بتقديمه مبلغ (100) ألف ريال لشخص لإيصالها للمحتاجين في العراق كما يقول نافياً علمه بوصولها للمقاتلين هناك أو نيته تقديمها لهم كما نفى تهمه توليه مهمة تنسيق خروج الشباب للقتال في العراق.

وقال المتهم الذي كان يعمل (معلم دين) في إحدى المدارس، قال لقاضي المحكمة خلال جلسة الاستماع لجوابه على التهم المنسوبة إليه إن الأوضاع السياسية في العراق في بداياتها لم تكن واضحة له ولغيره مما التبس عليه الأمر وجعله يشعر بصدق الشخص الذي قدم له الدعم المالي آنذاك مشيراً إلى أن الوضع الآن اختلف كثيراً وأصبح لدى الناس ثقافة سياسية واطلاع على مايجري على حد وصفه.

واعترف المتهم بخطئه قائلاً نعم أخطأت في أمور لم تكن آنذاك واضحة لدي مشيراً إلى أن ماكان يجري في العراق في ذلك الوقت أمر صعب ومعقد ومثله مايجري في سورية حيث نجد عدة فئات تقاتل هناك مشيراً إلى أن عدم وضوح الموقف هناك في تلك الفترة جعل البعض يستغل الشباب من باب الجهاد للقتال في العراق.

ونفى المتهم الذي يتهمه الادعاء العام بالانضمام لخلية إرهابية تضم(41) متهماً بينهم (38) سعودياً ومتهم قطري ومتهم يمني ومتهم أفغاني إضافة إلى التستر على متهم ودعم الإرهاب والأعمال الإرهابية وتنسيق خروج الشباب للعراق وتسلم وصية احد الذين خرجوا للقتال في العراق لتقديمها لأهله بعد مقتله وتهمة حيازة ملفات محظورة تحرض على العنف والتكفير..نفى علاقته بقضية قطر أو التواصل مع أي متهم في الخلية موضحاً أنه تسلم رقم منسق، ومبلغا من المال وسلمه لأحد الشباب فقط لكنه لم يكن المنسق في عملية تسهيل دخول الشباب للعراق، مبرراً تردد الشباب عليه بسبب أنه كان أحد الذين خرجوا لأفغانستان في وقت سابق ولكنه لم ينسق لخروج أي منهم للعراق، وبشأن تهمة تواصله مع منسق في العراق أفاد المتهم أنه بالفعل سبق أن تمت مكالمة بينهما حيث أبلغه المنسق بمقتل أحد أقاربه هناك وأعطيته رقم شقيقه لإبلاغه.

وحول تستره على شخص يحمل فكراً منحرفا رغم علمه أنه سيقوم بعمل إرهابي، أجاب المتهم بأن القضية كانت مجرد كلام وأنه لم يبلغ عنه لاعتقاده أن حديثه أكبر منه لذا لم يحملها على محمل الجد،كما اكد المتهم في رده على تهمه حيازته على مقاطع تحرض على العنف في جهازه بأن ذلك غير صحيح وأن كل مافي جهازه كان عن برامج وأعمال المدرسة التي يعمل فيها والبرامج المدرسية التي يشرف عليها والتي حاز عليها على الكثير من الإشادات والشهادات.

وأضاف المتهم في سياق رده على التهم المنسوبة إليه وعند مناقشة القاضي له في هذه التهم أضاف بأنه كان من المعلمين المتميزين في مدرسته والكثير يشهد له بذلك كما ان له نشاطات علمية علنية عديدة اقامها داخل المدرسة وخارجها وانه لم يكن يحمل أي فكر إرهابي او متطرف وان نيته صافية كما يقول لذا لم يرى خلال محاكمته الاستعانة بمحام للدفاع عنه.

وكان المدعي العام قد وجه في جلسة سابقة للمتهمين ال(41)في هذه الخلية تهم إنشاء خلية إرهابية كانت تستغل أراضي المملكة في التخطيط والتجهيز لتنفيذ عمليات إرهابية ضد القوات الأمريكية في دولتي قطر والكويت، ولتمويل القتال الدائر في العراق وأفغانستان، وللتجنيد لتنظيم القاعدة بالعراق، ولتحديد وتهيئة معبر حدودي لتمرير المجندين والمقاتلين والأسلحة والأموال بين المملكة والعراق.

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة قد شهدت عدة جلسات لمحاكمة متهمين بالارهاب في قضايا مختلفة مثل بعض المتهمين منهم وهم مطلقو السراح،حيث قدم عدد من المتهمين في قضية ال86 اجاباتهم عن طريق محاميهم وكذلك قدم متهمان اثنان في قضية ال14 إجاباتهم على التهم المنسوبة اليهم وفي قضية ال50 حضر متهم واحد من بين المتهمين في هذه القضية،كما واصلت المحكمة عددا من جلساتها لمحاكمة متهمين في قضايا أخرى.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*