الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بوادر انقسامات الإسلاميين السياسيين بمصر

بوادر انقسامات الإسلاميين السياسيين بمصر

توقع الدكتور عماد جاد عضو الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي أن تشهد المرحلة القادمة انشقاقات، ومعارك بين القوى الإسلامية التي دعت إلى الموافقة للدستور، مستشهدا ذلك بتصريات الشيح ياسر برهامي، عضو الدعوة السلفية من أن الدستور الجديد ضد الشريعة الإسلامية، وما هو إلا عبارة عن وثيقة لليبراليين والنصارى!.

وقال في تصريحات خاصة لشبكة الإعلام العربية «محيط» أن الإسلاميون يتهموا أن الجميع حشد بـ«لا»، وما حدث هو أن جميع القوي المدنية قالت «لا » لكونها تريد دستور قائم على العدالة الاجتماعية، ويعرف حقوق المواطنة ويقوم على التوازن بين السلطات ويفصل بينها، هذا ما أردته القوي المدنية ، وهو ما لم يحققه لها هذا الدستور وبالتالي توالت الانسحابات فانسحبت القوى الليبرالية المدنية وانسحبت الكنيسة.

وأكد عضو الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي أن من دافع عن الدستور هم القوى الإسلامية، معتبرا أن ما ما صرح به «برهامي» يدل على وجود تيار إسلامي، بينهم أكثر يمينية، فتصوره أن الدولة تعمل ضد أحكام الشريعة، لكن أن يقول أن الدستور وثيقة لليبراليين والنصارى، فهذا غير منطقي فلم يوقع أي من الليبراليين، والمسيحيين، على المسودة الأخيرة للدستور، والإسلاميين وقوى الإسلام السياسي هي من وقعت، وهذا يشير إلى وجود خلافات كبيرة جدا ومعارك بين القوى الإسلامية وبعضها خلال الفترة القادمة

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*