الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الحداد في الإمارات لاحتواء الأزمة

الحداد في الإمارات لاحتواء الأزمة

وصل إلى أبو ظبى الأربعاء وفد رسمى مصرى برئاسة عصام الحداد، مساعد الرئيس المصري للشئون الخارجية، فى زيارة لم يعلن عنها مسبقا.

وكان بيان من رئاسة الجمهورية في مصر، قد ذكر توجه عصام الحداد إلى دولة الإمارات العربية الشقيقة فى زيارة تستغرق يومين، يُسلم خلالها رسالة خطية من الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المُتحدة.

ويعتقد أن الزيارة تهدف إلى بحث ملابسات إلقاء الأمن الإماراتي القبض على عدد من المصريين دون توجيه أى تهم رسمية إليهم حتى الآن.

واوضح ياسر على المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في بيان له، ان الحداد سيلتقي خلال الزيارة بعدد من المسئولين فى كل من أبو ظبى ودبى.

“تفكيك شبكة”

وكانت وسائل إعلام إماراتية قد ذكرت أن السلطات في البلاد فككت ما وُصف بشبكة مرتبطة بجماعة (الإخوان المسلمين) في مصر.

وقالت صحيفة الخليج إن هذه الشبكة كانت تسعى لتجنيد مصريين مقيمين في الإمارات للانضمام إلى صفوف الجماعة.

وأوضحت أن أعضاءها جمعوا ما وصفته بـ “معلومات سرية حول أسرار دفاعية خاصة بدولة الإمارات”.

وأضاف تقرير الصحيفة الاماراتية ان المتهمين “جمعوا اموالا طائلة وحولوها إلى التنظيم الأم في مصر بطرق غير مشروعة” وجمعوا “معلومات سرية حول أسرار الدفاع” الخاصة بالامارات.

ولم يصدر أي تاكيد رسمي لهذه الانباء ولم تذكر الصحيفة معلومات عن المعتقلين ولا تاريخ اعتقالهم.

“لا أساس لها من الصحة”

في هذه الأثناء، قالت سارة سنبل، ابنة طبيب معتقل في الامارات ويدعى علي سنبل، في مقابلة مع بي بي سي إن ” عائلتها لا تعرف مكان ومصير والدها في الوقت الحالي”.

وأضافت أن آخر اتصال جرى بينهما وقع بعد أن منعت السلطات الإماراتية والدها من السفر. 

وطالبت سنبل بأن تقوم السفارة المصرية بتوكيل محامين للدفاع عن والدها وباقي المعتقلين مشيرة إلى أن جهودا بذلت للتواصل مع وزارة الخارجية المصرية لاتخاذ أي اجراءات ولكن دون جدوى.

ونفت سنبل تورط والدها في أي نشاط سياسي موضحة أنه” يعمل في الامارات منذ 29 عاما”.

وأرجعت الابنة هذه الخطوة من قبل السلطات الاماراتية إلى توتر العلاقة في الاونة الاخيرة بين مصر والامارات.

مناشدة

وكان المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر طالب وزارة الخارجية المصرية بسرعة التدخل لدى السلطات الاماراتية لسرعة الافراج عن عشرة أطباء مصريين محتجزين هناك، بحسب صحيفة الأهرام الرسمية.

وذكرت السلطات أن هؤلاء الأطباء منعوا من قضاء اجازاتهم السنوية في مصر.

وصرح السفير المصرى فى ابو ظبى تامر منصور بأنه لم يتلق حتى الآن اى اخطارات رسمية من وزارة الخارجية الاماراتية تفيد بطبيعة الاتهامات الموجهة للمصريين الـ 10 المحتجزين هناك، لافتا الى انه تلقى ما يفيد فقط حسن معاملتهم.

واوضح السفير ان جميع المتهمين الذين قبض عليهم فى عدد من الامارات المختلفة -اغلبهم فى دبى- هم الان فى العاصمة ابو ظبى.

ولم يتضح بعد إن كان هؤلاء الأطباء العشرة لهم صلة بالشبكة التي أعلنت عنها صحيفة الخليج الثلاثاء.

وأعلنت السلطات الاماراتية في العام الماضي عن تفكيك عدد من الخلايا الاسلامية مؤكدة انها تتآمر للمساس بأمن الدولة.

وفي 26 من الشهر الماضي اعلنت السلطات عن تفكيك جماعة “تتآمر لضرب امن الدولة”.

كما اتهم رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان الاخوان المسلمين بالعمل على قلب انظمة الحكم في الخليج.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*