الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حزب الله يخسر الحلفاء

حزب الله يخسر الحلفاء

قتل عنصر من حزب الله واصيب ثلاثة اشخاص آخرين الخميس في اشتباك مسلح بين مجموعة من الحزب وآخرين من حزب آخر حليف له، في مدينة صيدا في جنوب لبنان، بحسب ما افاد مصدر امني.

وقال المصدر ان “اشتباكا اندلع في التاسعة من مساء الخميس (19,00 ت غ) بين مسلحين من حزب الله (الشيعي) والتنظيم الشعبي الناصري (سني) في احد احياء صيدا استمر اكثر من 40 دقيقة، على خلفية اشكالات مسلحة سابقة سجلت قبل ايام قليلة في المكان نفسه”.

ولم يوضح المصدر ماهية هذه الاشكالات، علما ان الحزبين يرتبطان بتحالف وثيق.

وكتبت صحيفة المستقبل اللبنانية “في تطور خطير يعكس استباحة السلاح اللاشرعي لأمن مدينة صيدا واستقرارها وانتهاكه لأمان المواطنين فيها وسكينتهم، انفجر الوضع المتأزم بين ‘التنظيم الشعبي الناصري’ و’سرايا حزب الله’ (التي أنشأها حزب الله في المدينة) بعد مناوشات بين الطرفين بدأت ليلة رأس السنة واستمرت مطلع العام الجديد”.

وادى تبادل اطلاق النار، وفق ما قال المصدر في الشرطة اللبنانية، الى مقتل شخص وجرح ثلاثة آخرين.

وفوجئت الأوساط السياسية في المدينة بطبيعة الاشتباك الذي حصل بين عناصر تنتمي إلى قوى متحالفة وترتبط بعلاقات وثيقة مع إيران.

وكان وفد من التنظيم الشعبي الناصري زار قبل أشهر السفارة الإيرانية في لبنان، وأكد للسفير دعمه للجمهورية الإسلامية “في ظل ما تتعرض له من ابتزازات من قبل المحور الأميركي الصهيوني”.

وأكدت مصادر من حزب الله لصحيفة “السفير” أنّ الحادث ذو طابع فردي وطالبت الجيش بالتدخل واعتقال كل المتورطين، كما نفى التنظيم الناصري للصحيفة وجود أي طابع سياسي للاشتباك.

وعلى الاثر، توجهت الى المكان قوة من الجيش اللبناني من ضمنها ناقلات جند واليات مدرعة عملت على ملاحقة المسلحين المتورطين في الحادث.

وذكر مصدر في الدفاع المدني ان عددا من العائلات غادرت منازلها في المحلة بسبب كثافة النيران التي اطلقت.

ويحذر مراقبون من الاستقطابات الكثيرة التي تحدث في لبنان وتشق التحالفات غير المتجانسة التي عملت إيران على تأسيسها في البلاد في محاولة لتأكيد وجود حلفاء لها من السنة والمسيحيين إضافة إلى حزب الله الشيعي الذي أسسه الحرس الثوري الإيراني في الثمانينيات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*