الإثنين , 5 ديسمبر 2016

ما سرُّ إيران .؟

من الحكمة وضع خصمك في حجمه الحقيقي بلا تهويلٍ أو تحجيم، إذْ قد يلجأُ لأحدهما لتَضليلك. 

و إقليمياً لا يسع المرء إلا أن يتعجّب من (ديناميكية) إيران. فهي كما يروّج الغرب “محاصرة” إقتصادياً.

و هي تراوغ العالم بملفها النووي منذ خمس سنوات.

و هي القوة الأعظم بالعراق، حتى فوق “مُحررتِه” أمريكا.

و هي الداعم الرئيسي مالاً و عتاداً و رجالاً لقمع ثورة سوريا.

و هي مَن تَخدمها أذرعتُها اللبنانية بقوةٍ و جدارة.

و هي المحرك لمشاغباتٍ هنا و هناك بدول الخليج، حتى وصلت اليمن تمهيداً لإحتواء جنوبه.

و هي المُجرِيةُ مناوراتٍ عسكرية كبيرة كل شهرين.

و هي المحرك للمد الشيعي المتنامي بأفريقيا و أمريكا اللاتينية.

و هي المُتَرقّبةُ إنتخابات رئاسية يونيو القادم للإطاحة بنجاد. 

كيف لهذه الديناميكية أن تستقيم، و خصومُها أكثر نفطاً و تعاملاً مع العالم و لم يُحسِنوا مُجاراتها.؟ 

الجوابُ أحد إحتماليْن أو كِلاهما : أن عداءَ الغرب المزعومَ لها غير متكامل، أو أنها تُبالغ في الصورة المرسومة سياسياً و إعلامياً عن أدائها. 

Twitter: @mmshibani

-- محمد معروف الشيباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*