الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » متمردو أفريقيا الوسطى يتمسكون برحيل الرئيس

متمردو أفريقيا الوسطى يتمسكون برحيل الرئيس

تُستأنف اليوم الخميس في العاصمة الغابونية ليبرفيل المفاوضات بين حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى والمتمردين وسط أجواء يطغى عليها التشاؤم بسبب تمسك حركة التمرد برحيل الرئيس فرانسوا بوزيزي وإصرار الأخير على استكمال ولايته.

وانتهت مساء أمس جولة أولى من المفاوضات استمرت 12 ساعة برعاية المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا دون إحراز أي تقدم في ظل تمسك كل من طرفي الصراع بموقفه.

وتشارك في هذه المفاوضات وفود تمثل الحكومة, وتحالف سيليكا المتمرد، الذي سيطر في الأسابيع القليلة الماضية على جزء كبير من البلاد, والمعارضة. وبعد الجولة الأولى, قال عضو في وفد سيليكا إنه لا بديل عن رحيل الرئيس بوزيزي الذي وصفه بأنه مصدر “الشر” الأوحد لمواطني جمهورية أفريقيا الوسطى.

لكن بوزيزي أعلن أول أمس الثلاثاء رفضه التام التخلي عن منصبه قبل انتهاء ولايته عام 2016, وقال إنه خسر معركة ولم يخسر الحرب, في إشارة إلى استيلاء المتمردين على عدد المدن في شمال البلاد ووسطها مما مكنهم من الاقتراب نسبيا من العاصمة بانغي.

مفاوضات صعبة

وأثار تعارض مواقف طرفي الصراع تشاؤما في ليبرفيل في ما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق سلام جديد يتوج الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السنوات القليلة الماضية, ومنها الاتفاق المبرم عام 2008.

وقال مسؤول في المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا إن مفاوضات ليبرفيل قد “تتمخض عن فأر”, مشيرا إلى رفض حكومة أفريقيا الوسطى مطالب المتمردين.

وكان تحالف سيليكا عرض في بداية المفاوضات مذكرة طالب فيها بإحالة الرئيس فرانسوا بوزيزي إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهم بينها ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ويقول المتمردون إن نظام بوزيزي مارس القتل والإعدام والاعتقال والخطف والإخفاء القسري ضد معارضين موالين لحركة التمرد أو متعاطفين معها.

وفضلا عن ترك السلطة, يطالب المتمردون أيضا بوزيزي بالاعتراف بهزيمته, والبحث له عن ملجأ له خارج أفريقيا الوسطى. وتحدث مصدر من وزارة خارجية الغابون عن تعثر تام للمفاوضات في جولتها الأولى, مضيفا أن وفد المتمردين غادر جلسة التفاوض مساء أمس الأربعاء وسيعود اليوم.

وفي بداية الجولة الأولى, دعا وزير خارجية الغابون بازيل إيكويبي إلى الالتزام بقواعد الاتحاد الأفريقي في ما يخص تغيير الأنظمة, في إشارة إلى مطالبة التمرد برحيل بوزيزي.

ودعا إيكويبي طرفي الصراع في أفريقيا الوسطى إلى الالتزام بما قرره قادة وسط أفريقيا الشهر الماضي في العاصمة التشادية إنجامينا بضرورة التركيز خلال المفاوضات على اتفاق السلام المبرم عام 2008 في ليبرفيل.

ومن المقرر أن يجتمع قادة دول المنطقة اليوم في ليبرفيل, وتردد أن رئيس أفريقيا الوسطى قد يأتي إلى العاصمة الغابونية رغم أن التوصل إلى اتفاق بين حكومته والمتمردين يبدو صعبا بعد جولة مفاوضات أولى عسيرة وفق مراقبين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*