الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مآسي إنسانية في معتقلات الحوثيين

مآسي إنسانية في معتقلات الحوثيين

قالت مصادر حقوقية وقبلية يمنية إن عشرات المعتقلين يعيشون مآسي إنسانية في سجون جماعة الحوثي، التي تحكم فعلياً محافظة صعدة وتتحكم في مصائر الناس في مديريات المحافظة الشمالية المحاذية للحدود مع السعودية.

وأوضحت المصادر أن المعتقلين الذين ينتمي بعضهم إلى محافظة صعدة، فيما البعض الآخر من أنباء محافظات يمنية أخرى, يجري اقتيادهم إلى السجون بتهم عدة أبرزها التخابر والجاسوسية مع أمريكا وإسرائيل.

وأشارت إلى ظروف صحية وإنسانية صعبة يعيشها أولئك القابعون في زنازين الجماعة التي تتهمها السلطات اليمنية بتلقي الدعم السياسي والمالي والعسكري من إيران.

وفي هذا السياق أكد زعماء قبليون على أن جماعة الحوثي ما زالت ترفض الإفراج عن المئات من أبناء محافظة صعدة المعتقلين قسراً في سجونها الخاصة بطريقة غير مشروعة.

وقال أحد مشايخ منطقة مران بمحافظة صعدة، شايق المراني, “إن عدداً من أبناء منطقة “مران” لا يزالون معتقلين لدى جماعة الحوثي منذ أربع سنوات في زنازين انفرادية، ويتعرضون لمختلف أصناف التعذيب ويمنع أهاليهم من زيارتهم”.

وأوضح المراني أن التهمة التي بموجبها تم اعتقالهم قبل 4 سنوات كانت بتهمة العمل مع الاستخبارات ضد الحوثي، وأن الجماعة تزعم أن من جرى اعتقالهم يوزعون شرائح يوجهون بها الطائرات ويرسمون لها الأهداف، متهمة إياهم بالعمالة لأمريكا.

ومن جانبه كشف المواطن صغير صالح، وهو من أبناء مديرية رازح بمحافظة صعدة عن أن نجله معتقل لدى جماعة الحوثيين منذ نحو ثلاثة أعوام، مناشداً الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق والمنظمات الإنسانية العمل على مساعدته لإطلاق سراحه.

وقال لـ”العربية.نت” إن نجله لم يرتكب إثماً ولم يقترف جريمة بحق أحد, لافتاً إلى أن ما يصله من معلومات هو أن نجله ومن معه من المعتقلين يتعرضون لتعذيب وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.

أوضاع المعتقلين

ومن خلال تتبع أوضاع المعتقلين في سجون جماعة الحوثي تم الحصول على معلومات من سجين استطاع الفرار، بعد أن كان قد تم اعتقاله نتيجة خروجه من منزله في يوم الغدير “18 من ذي الحجة” الذي يحتفل به الحوثيون كل عام بحجة أن الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) أخذ في ذلك اليوم البيعة لخلافة الإمام علي بن أبي طالب.

ويفرض الحوثيون على الناس في صعدة في يوم الغدير: إما الاحتفال به معهم أو الجلوس في البيت، ويحرمون العمل وممارسة البيع والشراء في ذلك اليوم.

وقال المحامي عبدالرحمن برمان، من منظمة هود للدفاع عن حقوق الإنسان إن منظمته تمكنت من جلب المعتقل فاضل البدوي إلى صنعاء، بعد أن حصلت على تقرير من مستشفى خاص بصعدة، يؤكد أن فاضل يعاني من آلام نفسية وضعف بالذاكرة ونوبات عن الكلام وما يشبه “الصرع”، مشيرا إلى أن السلاسل والقيود ما زالت في قدميه.

وأوضح برمان أن حالة البدوي سوف تعرض على النائب العام لتوثيق الحالة وعمل البلاغ الرسمي بها، وأن منظمة هود ترصد تلك الحالات أولا بأول وتتابعها لدى الجهات المعنية.

مأساة مديري المدارس

على صعيد آخر قالت مصادر محلية في محافظة صعدة إن مسلحي الحوثي قرروا تقديم اختبارات طلاب المدارس في المحافظة، من أجل التفرغ للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، وذلك خلافاً لموعد وزارة التربية والتعليم، الذي ينص على توحيد اختبارات الطلاب في موعد محدد يشمل جميع المحافظات.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين أرسلوا تعميماً إلى جميع مديري مدارس المحافظة لتقديم امتحانات المرحلة الأساسية والثانوية – عدا الصفين الـ9 والـ3 الثانوي اللذين يختبران وزارياً – لكي يتسنى للجميع الاحتفال بميلاد النبي محمد عليه الصلاة والسلام، الذي يصادف 12 من ربيع الأول بالتاريخ الهجري، والذي يوافق 24 من يناير/كانون الثاني الجاري.

وذكرت المصادر أن مديري المدارس ليس أمامهم من خيار سوى تقديم الاختبارات, خوفاً مما يترتب على مخالفة أوامر الحوثيين الذين يسطرون على محافظة صعدة وأجزاء من محافظات مجاورة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*