الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان باكستان وساحة القتال القادمة

طالبان باكستان وساحة القتال القادمة

قالت حركة طالبان الباكستانية مساء أمس إنها ستوقف هجماتها المتقطعة على الجيش الباكستاني في معقل الحركة بمنطقة وزيرستان الشمالية، لكنها ستكثف الهجمات على قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بأفغانستان. بينما لن ينطبق وقف إطلاق النار على باقي أنحاء البلاد حيث تقع اشتباكات عنيفة بين طالبان وأجهزة الأمن.

ويتمركز آلاف الجنود الباكستانيين في منطقة وزيرستان القبلية بمحاذاة الحدود مع أفغانستان. ووقعت اشتباكات متقطعة بين جنود الجيش وطالبان هناك غير أن منشورا أصدره زعيم الحركة حكيم الله محسود يأمر فيه بوقف تلك الاشتباكات، وأكد قيادي بارز صحة المنشور.

وجاء في المنشور “أيها الأخوة المجاهدون إن طالبان الباكستانية والأفغانية تحت قيادة الملا محمد عمر مجاهد تخوضان معا جهادا ضد الصليبيين والكفار وتساند كل منهما الأخرى في الحرب المقدسة الدائرة حاليا(..)، ولا يريد الأعداء أن يرونا متحدين ومنظمين في مواجهتهم ويسعون إلى شق صفوفنا”.

وينقسم بعض القياديين في طالبان بشأن ما إذا كانت الدولة الباكستانية أم قوات حلف الأطلسي هي هدفهم الرئيسي.

وقد يشير قرار وقف الهجوم على الجيش الباكستاني في وزيرستان الشمالية إلى نية طالبان الباكستانية مساعدة نظيرتها الأفغانية في محاربة قوات الناتو التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، أو التركيز بشكل أكبر على مهاجمة أهداف غربية داخل باكستان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*