الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جبهة النصرة السورية تنفي علاقتها بكتائب شورى المجاهدين

جبهة النصرة السورية تنفي علاقتها بكتائب شورى المجاهدين

نفت جبهة النصرة الإسلامية أية صلة لها بمقتل القيادي في كتائب الفاروق “ثائر وقاص” والذي تردد أن مقتله جاء انتقاما لمقتل رئيس مجلس شورى المجاهدين فراس العبسي الملقب بأبو محمد الشامي في سبتمبر الماضي.

وأكدت جبهة النصرة في بيان لها أنه لا علاقة للجبهة بكتائب شورى المجاهدين التي كان يترأسها الدكتور في طب الأسنان “فراس العبسي”، داعية الطرفين إلى ضبط النفس و “عدم الانشغال عن قتال النظام”.

وعرضت الجبهة التدخل كطرف وسيط بين الفريقين، ناصحة إياهما “بحل النزاع عبر لجنة شرعية معتبرة”، مطالبة وسائل الإعلام “بتحري صدق الأخبار ونقلها بأمانة”.

وكان رئيس المكتب السياسي لجبهة النصرة في حلب قد أكد في وقت سابق أن المصدر الأساسي لأي عملية تتعلق بالنصرة يتمثل بموقع (المنارة البيضاء)، وهو لم يشر إلى أي معلومة حول قضية اغتيال وقاص.

واغتيل مؤسس كتائب فاروق الشمال “ثائر وقاص”، الأسبوع الماضي، بالقرب من كازية بلدته “سرمدا” بريف إدلب من قبل مجهولين.

وأشارت مصادر إلى أن عدداً من الكتائب في المنطقة تتهم “وقاص” باغتيال د.فراس العبسي قائد كتائب شورى المجاهدين التي قامت بتحرير معبر باب الهوى الحدودي، علماً أن وقاص يعتبر من أوائل حاملي السلاح ضد النظام في ريف إدلب وشارك في معظم المعارك.

وكان مقتل العبسي قد أثار موجة عارمة من الغضب في صفوف الفصائل الإسلامية التي سارعت إلى إصدار عدد كبير من بيانات الإدانة والاستنكار وهددت بالثأر له والانتقام لمقتله.

وكان ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي قد صرح بأنه ‘كانت هناك شكوك في تورط وقاص في مقتل فراس العبسي أمير المجموعة التي تسيطر على منفذ باب الهوى وهو معبر حدودي مع تركيا الذي قتل في سبتمبر الماضي بعد خطفه على يد 15عنصرا من كتائب فاروق الشمال حسب ما ابلغتنا مصادر’.

وأضاف السري ‘اتصلت وقتها لتقديم العزاء لشقيق العبسي الذي قال إن العائلة لا تقبل العزاء الآن حتى يتم القصاص’.

وأشارت مصادر لشبكة المرصد الإخبارية بأن “مجموعات جهادية وأشخاصا نصحوا قادة كتائب الفاروق وعلى رأسهم أمجد البيطار أمير كتائب الفاروق أن يتعاملوا مع قضية مقتل فراس العبسي بجدية ويقوموا بعمل تحقيق ومساءلة المسؤول عن قتله، لكن لم يفعلوا’.

وأضافت المصادر ‘أن أعداء كتيبة الفاروق أصبحوا كثرًا الفترة الماضية نتيجة بعض المظالم وخلافاتهم مع كثير من الإسلاميين غيرهم’ على حد قول تلك المصادر.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*