السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حزب ( الإصلاح ) قوة جديدة مصرية

حزب ( الإصلاح ) قوة جديدة مصرية

انضم أمس إلى قافلة الأحزاب المصرية ذي المرجعية الإسلامية حزب جديد وهو حزب الإصلاح، وهو حزب واعد وله مواقف قوية منذ بدايات تأسيسه بعد الثورة المصرية انحاز فيها إلى الخيار الثوري ورفض كثيرا من المواقف التي تعارضت مع هذا الخيار، وسبق لحزب الإصلاح _والذي يحسب على الاتجاه السلفي في الجملة وإن كان لا ينتمي تنظيميا للدعوة السلفية في الأسكندرية_أن انضم للتحالف الوطني الديمقراطي الذي كان رأسه حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكان هشام عويضة المحامي وكيل مؤسسي حزب “الإصلاح” قد تقدم صباح أمس الأربعاء 16 يناير، بأوراق تأسيس الحزب الجديد إلى لجنة شؤون الأحزاب، بعد أن استوفى الحزب شروط التقديم بنحو 6 آلاف توكيل من أكثر من 15 محافظة.

ويترأس حزب الإصلاح الإسلامي د. عطية عدلان عضو مجلس الشعب السابق، ويضم كوادر شبابية متنوعة من مختلف المحافظات.

ويضم المكتب التنفيذي للحزب العديد من الرموز السياسية والإسلامية مثل د. هشام برغش نائب رئيس الحزب عضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح وعضو رابطة علماء المسلمين، والمهندس خالد منصور نائب رئيس الحزب عضو مجلس أمناء حركة مصرنا وأحد أبرز شباب الثورة، والمهندس نضال حماد نائب رئيس الحزب وهو رئيس حزب مصر البناء الذي اندمج مع حزب الإصلاح منذ أيام.

كما يضم المكتب التنفيذي الأمين العام للحزب محمد نصار، والباحث السياسي أحمد فهمي، والمهندس خالد عقدة عضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، والكاتب الصحفي محمد عبد العزيز الهواري، والمهندس خالد عبد الرحمن عضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، والمهندس أحمد السروي، والصحفي عمرو توفيق.

ويضم المجلس الاستشاري العديد من الرموز السياسية والإسلامية، أبرزهم الدكتور هشام عقدة عضو مجلس أمناء الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح ورابطة علماء المسلمين، والباحث السياسي محمد عادل.

وقال الدكتور عطية عدلان رئيس الحزب: إن حزب الإصلاح ينطلق من قلب مصر، يعبر عن نبض الشعب المصري بقيمه وهويته، ولا يقصي أحدًا. يعتز بهويته الإسلامية والوطنية، ويراها عنصرًا هامًا في تنمية ثقافة الحوار والتعاون والعمل المشترك من أجل مصر.

وأشار إلى أن الحزب يسعى إلى خدمة جميع أبناء الوطن عبر القنوات السياسية في الدولة المصرية، ويساهم جنبًا إلى جنب مع القوى الوطنية الأخرى في حماية مصالح مصر العليا والحفاظ على هوية الوطن وقيمه، ونهضة الشعب وحل مشكلات المجتمع وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير (عيش – حرية – كرامة – عدالة اجتماعية).

من جهته، قال وكيل المؤسسين هشام عويضة: إن حزب الإصلاح يرى أن الشعب هو مصدر  سلطات الدولة، وأن الإنسان المصري هو أحد أهم موارد الدولة وسبب نهضتها وتقدمها. وأن العدل هو أساس الحكم بالدولة المصرية، وسيادة القانون المستمدة من شرع الله هو أهم خصائصها، والجميع أمامه سواء. وأن الحرية حق فطري منحه الخالق لعباده، على اختلاف ألوانهم وألسنتهم وعقائدهم، فلا يجوز الاعتداء عليها أو السكوت عند المساس بها.

ولفت إلى أن حزب الإصلاح يسعى إلى النهوض بالوطن في كل مناحي الحياة العامة وتخفيف أعباء الفقر والجهل والمرض عن عاتق كل مواطن مصري، والتعاون مع الجميع من أجل أن تكون مصر دولة قوية مؤثرة في العالم، وقادرة على احتلال المكانة اللائقة بها. 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*