الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أنصار الدين لن تستهدف الجزائر

أنصار الدين لن تستهدف الجزائر

أكد سندة ولد بوعمامة المتحدث باسم حركة أنصار الدين المالية المعارضة أن لا نية للحركة باستهداف الجزائر أو المصالح الغربية داخل الجزائر بسبب السماح للمقاتلات الفرنسية بعبور الأجواء لضرب معاقل الجماعات المتشددة في شمال مالي.

وعقَّب ولد بوعمامة على إعلان كتيبة (الموقعون بالدماء) التابعة لكتيبة (الملثمين) التي يقودها الجزائري مختار بلمختار (42 عامًا) نيتها استهداف الجزائر والمصالح الفرنسية قائلاً: “بالنسبة لنا في جماعة أنصار الدين، حربنا واضحة وعدونا واحد ونطاق نشاطنا معلوم، فحربنا ستكون ضد العدو الفرنسي وحلفائه، وعملياتنا ستكون في أرضنا فقط، أي في مالي، ولهذا لن نمس أي شبر من التراب الجزائري، ولا المصالح الغربية بالجزائر، عكس ما تقوم به الجماعات الأخرى”.

وحمَّل ولد بوعمامة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مسؤولية “الاعتداء” الذي تعرضت له المنشأة النفطية في عين أميناس بالجزائر.

وتابع: “الأمر واضح بالنسبة لنا، حرب الإرهابي هولاند ضد شعبنا في مالي هي المتسبب الوحيد لما جرى في عين أميناس، فكما هو معلوم.. الفوضى تؤدي للفوضى، والعنف يؤدي إلى العنف، هذه هي سياسة فرنسا.. تلغم المنطقة ليكتوي بها الآخرون، وهو الحاصل في الجزائر”.

واتهم ولد بوعمامة القوات الفرنسية بالكذب من خلال ادعائها أنها سيطرت على مدينة كونا بشمال مالي، وقال: “فرنسا تكذب، وتمارس الدعاية الإعلامية في حربها ضد شعبنا، المعارك لا تزال متواصلة لصد أي هجوم يقوم به الجيش الفرنسي وعملائه، ونحن نمتلك من العدة والرجال لمقاتلة الفرنسيين وكل جيوش العالم لسنوات”.

وأكد ولد بوعمامة أن حركة (أنصار الدين) تحظى بدعم قطاع واسع من الماليين، وقال: “نحن نحظى بالتأييد والتعاطف في كل ما نقوم به، غايتنا رد الهجوم الفرنسي والذود عن الأمة ومناصرة المظلومين، ولو لم نرغم على القتال لما رفعنا السلاح”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*