الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » دعاة المغرب يستنكرون الهجوم الفرنسي على مالي

دعاة المغرب يستنكرون الهجوم الفرنسي على مالي

رفضت الجماعات الإسلامية في المغرب التدخل العسكري الفرنسي في مالي ووصفته بالحملة الصليبية الجديدة. ورأت حركة التوحيد والإصلاح، المقربة من حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة في التدخل العسكري الفرنسي “تجربة أخرى للتدخل الأجنبي في بلد إسلامي تعيد للأذهان المآلات الخطيرة للتدخلات الأجنبية”، لكن الحركة عبرت أيضا في بيان أصدرته عن رفضها لكل وجهات الغلو والتشدد والانفصال والاحتكام إلى السلاح الذي تنتهجه الجماعات المسلحة والتي تجر البلدان إلى حروب أهلية وتبرر التدخل الأجنبي بكل ما ينتج عنه من مآس. 

وندد بلاغ صادر عن جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة، التي يرأسها الدكتور محمد المغراوي، بكل تعاون مع فرنسا في تدخلها العسكري في مالي. وقال المغراوي أحد أبرز رموز التيار السلفي في المغرب، إن إعانة فرنسا في حربها على مالي غير جائز، ودعا حكومات والحكام بالتدخل الفوري لإيقاف ما وصفه بالنزيف. 

واستنكر حسن الكتاني أحد رموز السلفية بالمغرب صمت القوى اليسارية على التدخل العسكري الفرنسي بمالي. وقال “هناك تناقض كبير في الساحة المغربية بشأن الحرب على الشعب المالي الذي ثار ضد الحكومة الفاسدة في بماكو ثم استغل الانقلاب العسكري ضد الحكومة الفاسدة فاستطاع تحرير أغلب البلاد من قبضتها والتحق بالربيع العربي”، قبل أن يضيف “لأن الراية كانت إسلامية واضحة، اجتمع العالم على وأد هذه الحركة التحررية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*