الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » دعم غربي لفرنسا وترحيب أممي

دعم غربي لفرنسا وترحيب أممي

أكدت دول غربية عدة استعدادها لتقديم مزيد من الدعم للقوات الفرنسية التي تقود تدخلا عسكريا في مالي. وبينما رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل العسكري الفرنسي ووصفه “بالشجاع”، واصلت القوات الفرنسية والمالية تقدمها العسكري نحو الشمال الذي تسيطر عليها جماعات مسلحة.

فقد أكدت دول غربية عدة بينها بريطانيا وإيطاليا استعدادها لتقديم مزيد من الدعم للقوات الفرنسية التي تقود تدخلا عسكريا في مالي لليوم الحادي عشر.

وقال المتحدث باسم القوات الفرنسية تييري بوركار أمس إن بريطانيا وبلجيكا وكندا والدانمارك تنقل بالفعل مواد فرنسية إلى مالي.

وكشفت صحيفة التايمز البريطانية أن وحدات من القوات البريطانية وُضعت في حالة الاستعداد والتأهب القصوى, للانتشار عند الطلب لدعم التدخل العسكري الفرنسي في مالي.

وأضافت الصحيفة أن المقر الدائم المشترك الذي يدير العمليات العسكرية البريطانية سيضع قبل نهاية الأسبوع الحالي اللمسات الأخيرة لأي خطط طوارئ مستقبلية. في حين أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها لم تضع أي خطط لنشر قوات مشاة في مالي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون, تعهد بإشراك بلاده في معركة مكتملة ضد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

كما أعلنت قيادة القوات المسلحة الأميركية بأفريقيا (أفريكوم) بدء المشاركة في نقل قوات فرنسية ومعدات جوا إلى مالي.

وقال المتحدث باسم أفريكوم تشاك بريتشارك “بناء على طلب الحكومة الفرنسية بدأنا نقل المعدات والأفراد جوا من فرنسا إلى مالي”، متوقعا أن تستمر المهمة عدة أيام قادمة. وأضاف “وضعنا جدولا يلبي احتياجات الفرنسيين”.

وذكر متحدث آخر باسم أفريكوم أن الولايات المتحدة تتعاون أيضا مع فرنسا في القضايا الأمنية، لكنه رفض تحديد ما إذا كان يجري الاستعانة بطائرات استطلاع من دون طيار.

كما تعهد الاتحاد الأوروبي الثلاثاء بتقديم 20 مليون يورو (27 مليون دولار) في صورة مساعدات إنسانية لمالي، مشيرا إلى محنة اللاجئين والأطفال الذين يعانون من “سوء تغذية حاد”.

ورفض بيرناردينو ليون، الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط، الانتقادات التي وجهت للاتحاد الأوروبي بشأن عدم إرسال قوات مقاتلة لمساعدة الجنود الفرنسيين، قائلا إنه لم يقدم مثل هذا الطلب ومشددا على أهمية “القيادة الأفريقية” للعمليات العسكرية.

وأضاف “لأنك إذا تركت الأمر للفرنسيين وللاتحاد الأوروبي فسوف تتعرض للانتقادات.. وسيبدو الأمر وكأنه عراق أو أفغانستان من جديد. بالتأكيد ليس هذا ما نريد القيام به”.

قرار شجاع

من جانبه رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل العسكري الفرنسي في مالي الذي وصفه “بالشجاع”. وأضاف “تهنئة إلى فرنسا على قرارها الشجاع بنشر قوات في مالي إثر التقدم المقلق للمجموعات المتطرفة باتجاه جنوب البلاد”.

وأعلن بان في مؤتمر صحفي في نيويورك تقديره لجهود المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي, والدول التي أعلنت إرسال جنود لدعم مالي. إلا أنه كرر في الوقت نفسه خشيته من تداعيات العملية العسكرية على المدنيين وعلى حقوق الإنسان.

وأضاف بان أن الأولوية يجب أن تكون لإيجاد حل عبر عملية سياسية. مشيرا إلى أن أي تمويل مباشر من الأمم المتحدة للعملية العسكرية في مالي, سيعرض عمليات وطواقم المنظمة العاملة في المنطقة لخطر كبير.

جاء ذلك في أعقاب جلسة مشاورات عقدها مجلس الأمن بشأن الوضع في مالي ناقش فيها مقترحات تقدم بها بان كي مون تتعلق بتمويل القوات الأفريقية المقرر نشرها في مالي.

تقدم عسكري

ميدانيا، استهدفت طائرات فرنسية مواقع تابعة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في مدينة تومبوكتو.

وأكد قائد القوات العليا للجيش المالي الجنرال إبراهيما داهيرو أن تحرير مدينتي “غاو وتمبكتو” من أيدي الجماعات المسلحة لن يأخذ أكثر من شهر من الزمن, إذا توفر الدعم اللازم لذلك, مشيرا إلى أن الهدف هو تحرير كل مناطق الشمال.

وكانت وحدات من القوات العسكرية المالية والفرنسية قد تمكنت أمس من دخول مدينة ديابالي شمال شرق العاصمة باماكو, في إطار العمليات الساعية إلى تحرير شمال البلاد من المجموعات المسلحة. وقد أكد مصدر عسكري أن حوالي 30 آلية مدرعة وعشرات من الجنود الفرنسيين والماليين دخلوا إلى المدينة دون أي مقاومة.

وقال مسؤول بالجيش المالي إن قوات التحالف قصدت التقدم نحو مائة كيلومتر شمالا على مدار أسبوع، لاستعادة بلدات من الإسلاميين، مشيرا إلى أن الهدف التالي هو مدينة هومبوري بمنطقة موبتي.

وفي إطار القوة العسكرية الأفريقية التي تنتشر تدريجيا لدعم العمليات الفرنسية ضد المسلحين الإسلاميين في شمال مالي، اتجهت قوات تشادية إلى حدود مالي.

وحسب مصدر عسكري في إنجمينا, ستقوم القوات التشادية المتمركزة الآن في نيامي بمهمة تأمين مدينة غاو في شمال مالي. كما تجمعت قوات أفريقية أخرى من دول مجاورة لمالي في النيجر استعدادا للمشاركة في العمليات العسكرية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*