السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البدون : قطع طرق .. واعتداء على الأمن .. واعتقالات

البدون : قطع طرق .. واعتداء على الأمن .. واعتقالات

فضت القوات الخاصة تجمعاً غير قانوني للعشرات من البدون في منطقة تيماء بعد صلاة الجمعة امس، بعد أن رفض المتجمعون الانصراف من الموقع وقطعوا الطرقات،كما أمهلهم مدير أمن العاصمة اللواء طارق حمادة بعض الوقت للتعبير عن رأيهم والمطالبة بحقوقهم في ساحة المسجد الشعبي، إلا انهم رفضوا الامتثال للمهلة المحددة، وخرجوا في مسيرة طافوا بها شارع النجاشي وشوارع أخرى، وعطلوا حركة السير، فأقدمت القوات الخاصة على تفريقهم بالقنابل الصوتية والدخانية.

كر وفر

وبعد كر وفر انتهى تجمع البدون، وتمكنت القوات الخاصة من اعتقال عدد من الشباب الذين أثاروا الشغب وقطعوا الطريق العام  واعتدوا على رجال الأمن ورشقوهم بالحجارة، وأحيلوا إلى المخفر للتحقيق معهم. وكان  عشرات من البدون استجابوا لدعوات أطلقها ناشطون سياسيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك وتويتر» للتجمع في تيماء عقب صلاة الجمعة امس، للمطالبة بحقوقهم والتنديد ببطء الجهاز المركزي في معالجة قضيتهم، فضلاً عن إطلاق سراح الناشط في قضايا البدون عبد الحكيم الفضلي المسجون على ذمة قضية، كما أنه مضرب عن الطعام منذ أيام، وسط أنباء عن تدهور حالته الصحية.

تفاوض

وتحدث إلى المتجمهرين اللواء طارق حمادة قائلاً: إن حقوقكم مشروعة والجهاز المركزي وبقية الجهات المختصة تعمل على حل قضيتكم، ورسالتكم وصلت وعليكم الانصرف لأن التجمع غير قانوني، وأنتم أبناء الكويت وكلنا معكم.

وهنا قاطعه أحد الشباب وقال له: لن ننصرف، وطالب بقية المتجمعين بتنظيم مسيرة، وهنا كرر اللواء حمادة مطالبته للمتجمعين بالانصراف حتى لا يقعوا تحت طائلة القانون، وأمهلهم عشر دقائق للتعبير عن رأيهم بطريقة حضارية، لكن المتجمعين رفضوا الامتثال للمهلة ومضوا في المسيرة من ساحة المسجد الشعبي وصولاً إلى شارع النجاشي.

وما إن وصلت  القوات الخاصة إلى الموقع، تدخلت لتفريق المتجمعين وتمكنت من اعتقال عدد من المشاركين في المسيرة غير القانونية.

من جهة اخرى، عبر «التيار التقدمي الكويتي» عن استيائه من اعمال القمع التي نفذتها الاجهزة الامنية ضد البدون خلال اعتصام «جمعة الصحوة»، الذي اقيم مساء امس في منطقة تيماء، عبر استخدام القوة المفرطة وشن حملة من الاعتقالات العشوائية واطلاق القنابل الغازية الخانقة المسيلة للدموع على اناس عزل يطالبون بحقهم الانساني بطريقة سلمية راقية.

شعارات وهتافات

ردد المتجمعون من البدون  هتافات وشعارات للمطالبة بحقوقهم المدنية والإنسانية، مؤكدين أن الكويت وطنهم التي ولدوا وعاشوا وسيموتون على أرضها.

تفاوض

قام مدير أمن العاصمة اللواء طارق حمادة بالتفاوض مع المتجمعين من البدون، نظراً لقيام مدير أمن الجهراء اللواء إبراهيم الطراح بإجازة منذ أسبوع. وقد رفض المتجمعون الامتثال للمهلة المحددة لهم، وصمموا على تنظيم المسيرة.

مطالبة بإطلاق الفضلي

طالب المتجمعون بإطلاق سراح الناشط في قضايا البدون عبد الحكيم الفضلي.

وأبلغت مصادر أمنية القبس أن الفضلي مضرب عن الطعام منذ أسبوع في السجن المركزي وقد تدهورت حالته الصحية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*