الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قتيل ومئات الجرحي في تشييع ضحايا بورسعيد

قتيل ومئات الجرحي في تشييع ضحايا بورسعيد

أفادت مصادر طبية مصرية بمقتل 3 أشخاص، بينهم شاب في الثامنة عشرة من عمره، وإصابة 433 آخرين بجروح في اشتباكات بورسعيد (شمال شرق) أثناء تشييع ضحايا الأحداث، الذين بلغ عددهم 36 قتيلاً.

وكانت جماهير غفيرة في بورسعيد، قد شيعت، الأحد، القتلى الذين سقطوا في أعمال العنف، السبت، في محيط سجن المدينة، عقب صدور الحكم في مجزرة استاد بورسعيد.

وفي وقت سابق، قال الدكتور رائد حسين، مدير طوارئ الشؤون الصحية ببورسعيد، إن مستشفيات المدينة استقبلت، الأحد، 110 إصابات معظمها باختناقات بالغاز المسيل للدموع، وذلك خلال التشييع، نقلاً عن بوابة “الأهرام” الإلكترونية.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية على موقعها الإلكتروني، السبت، عن اعتقال 130 شخصاً من مثيري الشغب منذ أحداث أمس الجمعة وحتى اليوم، على مستوى محافظات كل من (القاهرة 27، والإسكندرية 24، والبحيرة 5، والغربية 21، والدقهلية 15، الإسماعيلية 29، الفيوم 4، المنيا 5).

ودفع لاعبا كرة قدم من أبناء بورسعيد حياتهما ثمناً لأحداث الشغب المندلعة حالياً في بورسعيد، حيث لقي كل من تامر الفحلة، حارس مرمى فريق “المصري” السابق الحاصل مع الفريق على كأس مصر 1998 حتفه، وكذلك محمد الضظوي لاعب المريخ البورسعيدي، وذلك بعد صدور الحكم الخاص بـ”مجزرة بورسعيد”، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة المستشفى الأميري ببورسعيد. 

وأفاد مراسل قناة “العربية” أن الجيش سيطر على محيط سجن بورسعيد، بينما أعلنت إدارة المريخ الحداد على روح الضظوي الذي قاده القدر لمثواه الأخير في هذه الأحداث الدامية، خاصة أنه كان قد أعير لاتحاد الشرطة، لكن الصفقة فشلت وعاد للمريخ ليلفظ أنفاسه الأخيرة على أرض بورسعيد.

وكان عدد ضحايا الاشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن في مدينة بورسعيد، شمال شرق مصر، قد ارتفع إلى 36 قتيلاً، بينهم اثنان من أفراد الشرطة، و400 مصاب، بحسب ما صرح به رئيس هيئة الإسعاف المصرية لقناة “العربية”.

وشهدت المدينة إطلاق نار كثيفاً على قسمي شرطة الشرق والعرب وسط مقاومة وتبادل لإطلاق النار بين الشرطة والمتظاهرين.

وبدأت مدرعات الجيش المصري في التحرك صوب مدينة بورسعيد، شمال شرق مصر، للتصدي لأعمال العنف التي تشهدها المدينة الآن بين قوات الأمن وأهالي محتجين على صدور أحكام بالإعدام على ذويهم في قضية “استاد بورسعيد”، بحسب ما ذكره مصدر عسكري رفيع المستوى بالجيش الثاني الميداني.

هذا وأعلن مراسل قناة “العربية” عن إغلاق كافة الطرق المؤدية إلى وزارة الداخلية في القاهرة. كما أعلن الجيش المصري حظر التجول في بورسعيد، في وقت أفيد باقتحام متظاهرين مديرية أمن السويس.

وجاء هذا إثر حكم محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة، السبت، بإعدام 21 من المتهمين في مجزرة استاد بورسعيد، وإحالة أوراقهم إلى مفتي الجمهورية.

وأعلن رئيس المحكمة أن “المحكمة قررت بإجماع أعضائها إحالة أوراق” 21 متهماً إلى المفتي، وهو ما يعني الحكم بالإعدام عليهم، وطلب موافقة المفتي وفقاً لقانون الإجراءات الجنائية المصري.

ابتهاج في قاعة المحكمة

ومن ناحية أخرى، سادت حالة من الفرح والابتهاج قاعة المحكمة فور صدور الحكم وتعالت الصيحات المؤيدة للحكم. كما عبر الآلاف من “ألتراس” الأهلي عن فرحتهم

بالحكم بإطلاق الشماريخ، ورددوا هتافات مؤيدة للرئيس محمد مرسي.

وحضر المحاكمة 9 من ضباط الشرطة المتهمين في القضية، بينما لم

يحضر 61 من المتهمين من رابطة مشجعي نادي المصري البورسعيدي و3 من

المسؤولين عن النادي، حيث إنهم محتجزون في سجن بورسعيد العمومي الذي

يحيط به أقارب المتهمين ومشجعو النادي المصري منعاً لنقلهم إلى القاهرة.

وحددت المحكمة، السبت، جلسة التاسع من مارس/آذار المقبل موعداً لجلسة النطق بالحكم بالنسبة لباقي المتهمين في القضية. ويذكر أن الحكم الصادر ليس نهائياً، بل سيخضع لنظر محكمة النقض.

وترأس هيئة المحكمة المستشار صبحي عبدالمجيد، إلى جانب عضوية المستشارين طارق جاد المتولي ومحمد عبدالكريم عبدالرحمن، نقلاً عن صحيفة “اليوم السابع” المصرية، السبت.

وتم توجيه الاتهام إلى 73 شخصاً، من بينهم 9 من القيادات الأمنية بمديرية أمن بورسعيد، و3 من مسؤولي النادي المصري، متهمين بقتل 72 من عناصر رابطة “ألتراس” الأهلي، عقب مباراة الدوري بين الأهلي والمصري، في الأول من فبراير/شباط الماضي. 

واعتبر مراقبون أن ما حدث في استاد النادي المصري ببورسعيد مجزرة بشرية لم تشهدها أي من الملاعب الرياضية في العالم.

إجراءات أمنية مشددة

وشهد محيط المحكمة تكثيفاً أمنياً من قبل رجال القوات المسلحة، يشاركهم رجال الأمن بمديرية أمن القاهرة، حيث ستتواجد أعداد غفيرة من شباب الألتراس الذين توعدوا بالقصاص من القتلة بأيديهم حال خروج الحكم بما لا يعيد الحق لأصحابه، حسب ما أعلنوا.

وشارك 20 ألف ضابط ومجند من القوات المسلحة والشرطة في تأمين نقل المتهمين من محبسهم بسيارات مصفحة، وتأمين أسر الضحايا وأعضاء الألتراس من الناديين الأهلي والمصري، وذلك تحسباً لأحداث عنف وشغب وتعديات قد تتحول إلى مجزرة جديدة.

تفاصيل الاتهام

وواجه المتهمون في القضية، وفق ما ورد بأمر الإحالة، تهم ارتكاب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض جمهور فريق النادي الأهلي “الألتراس” انتقاما منهم لخلافات سابقة، وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة (شماريخ وباراشوتات وصواريخ نارية) وقطعا من الحجارة وأدوات أخرى تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم في استاد بورسعيد الذي أيقنوا سلفاً قدومهم إليه.

وأوضح قرار الإحالة أن المتهمين هجموا إثر إطلاق الحكم صفارة نهاية المباراة على المجني عليهم في المدرج المخصص لهم بالاستاد، وانهالوا عليهم ضرباً بالأسلحة والحجارة والأدوات المشار إليها، وألقوا ببعضهم من أعلى المدرج، وحشروا البعض الآخر في السلم والممر المؤدي إلى بوابة الخروج مع إلقاء المواد المفرقعة عليهم، قاصدين من ذلك قتلهم، فأحدثوا بالمجني عليهم الإصابات الموصوفة بتقارير الطب الشرعي والتي أودت بحياتهم.

واقترنت بهذه الجناية جنايات السرقة بالإكراه والشروع فيها والتخريب والإتلاف العمدي للأملاك العامة والأموال الخاصة والبلطجة والترويع وحيازة وإحراز مواد مفرقعة وأسلحة بيضاء بغير ترخيص.

ويواجه المتهمون من رجال الشرطة والمسؤولون بالنادي المصري ومهندس كهرباء الاستاد تهم الاشتراك بطريق المساعدة مع مرتكبي الأحداث، وذلك عن طريق تسهيل دخول المهاجمين إلى استاد بورسعيد بأعداد غفيرة تزيد على العدد المقرر لهم بأكثر من 3 آلاف شخص، ودون تفتيشهم لضبط ما كانوا يحملونه من أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة، كما سمحوا بوجودهم في داخل الملعب وفى مدرج قريب جدًا من مدرج جمهور النادي الأهلي مع علمهم بأنهم من أرباب السوابق الإجرامية وتركوهم يحطمون أبواب أسوار الملعب وتسلقها إثر انتهاء المباراة.

كما أن المتهمين من رجال الشرطة مكنوا بقية المتهمين المشار إليهم من الهجوم على جمهور فريق النادي الأهلي في أماكن وجودهم بالمدرج المخصص لهم بالاستاد، وأحجموا عن مباشرة أي إجراء مما يوجب الدستور والقانون القيام به لحفظ النظام والأمن العام وحماية الأرواح والأموال ومنع وقوع الجرائم، بينما قام مهندس كهرباء الاستاد بإطفاء كشافات إضاءة الملعب لتمكين المتهمين من ارتكاب جريمتهم.

وورد بتقارير الصفة التشريحية للمجني عليهم إصابة البعض منهم باشتباه كسر بقاع الجمجمة، كما ظهر في بعض الجثامين مظاهر إصابة حيوية تراوحت بين السحجات والكدمات بالرأس أو بالجذع وجروح قطعية نتيجة الاحتكاك بسطح خشن والمصادمة بأجسام صلبة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*