الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » انشطار " أنصار الدين " إلى نصفين , وزعيمها يطلب اللجوء السياسي

انشطار " أنصار الدين " إلى نصفين , وزعيمها يطلب اللجوء السياسي

قالت الشروق الجزائرية إن زعيم جماعة أنصار الدين إياد آغ غالي، طلب اللجوء السياسي في موريتانيا، وأوفد مجموعة من أعيان قبيلة الإيفوغاس التي ينتمي إليها، للتوسط له لدى السلطات الموريتانية، وبحث إمكانية لجوئه السياسي.

وحسب الصحيفة، فإن زعيم جماعة أنصار الدين أرسل الأربعاء الماضي مجموعة من مشايخ قبيلة الإيفوغاس متكونة من 12 شخصا على متن أربع سيارات رباعية الدفع إلى موريتانيا، عبر معبر باسكنو الحدودي، بهدف التباحث مع المسؤولين الموريتانيين لمسألة لجوء إياد آغ غالي السياسي إلى موريتانيا.

وأضاف المتحدث أن الجماعة التي أوفدها إياد غالي ستنسق بموازاة ذلك مع شقيق القيادي العسكري السابق في أنصار الدين الرائد أكلي آغ ماني، الذي استفاد مؤخرا من اللجوء السياسي بموريتانيا، بعد وساطة قام بها شقيقه محمد ماني، المقيم بموريتانيا منذ تسعينيات القرن الماضي، وهو من مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد في موريتانيا، والذي يحتفظ بعلاقات واسعة مع السلطات الموريتانية.

وأوضح المصدر ذاته أن غالي يتواجد منذ خمسة أيام بمنطقة تيغرغر بشمال مالي، وهو المركز الخلفي للجماعات الإرهابية بالساحل، حيث أراد التحصن هناك باعتبار أن تيغرغر من أكثر المناطق وعورة بالشمال المالي، ريثما ترد عليه السلطات الموريتانية، مشيرا إلى تولي الناطق باسم جماعة أنصار الدين سندة ولد بوعمامة قيادة الجماعة، بعد انشقاق زعيمها التاريخي.

ويرى المصدر الذي أورد الخبر أن خطوة إياد آغ غالي كانت متوقعة، منذ رفضه لاتفاق الجزائر الموقع بين جماعة أنصار الدين والحركة الوطنية لتحرير أزواد بالجزائر شهر ديسمبر الماضي، وهو الاتفاق الذي يضم سبعة بنود يلزم الطرفين بموجبه نبذ الإرهاب ومعارضة استخدام القوة العسكرية في شمال مالي.

وأبرز المتحدث أن زعيم جماعة أنصار الدين إياد آغ غالي كان يتولى منذ البداية مهمة تحضير الأجواء للتدخل الفرنسي، وذلك باقتحامه لمدينة كونها الفاصلة بين شمال مالي وجنوبه، ولم يستبعد المصدر ذاته أن تكون موريتانيا نقطة عبور فقط لإياد آغ غالي نحو فرنسا.

وبهذه الخطوة تكون جماعة أنصار الدين قد تلقت صفعتين في أقل من أسبوعين بعد إعلان جماعة جديدة أطلقت على نفسها اسم “حركة أزواد الإسلامية” بقيادة القباس آغ انتالة انشقاقها عن جماعة “أنصار الدين”، وعزمها على “المضي نحو حل سلمي”، خصوصاً في بلدة كيدال شمال شرقي مالي، حيث طالبت بإنشاء حكم ذاتي أوسع”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*