الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » موقف " النور " من الحوار مع " الانقاذ "

موقف " النور " من الحوار مع " الانقاذ "

نفى الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب “النور” السلفي تقدم 150 عضواً وقيادياً بالحزب، الذي يعتبر الذراع السياسية للدعوة السلفية من الحزب بمحافظة الجيزة باستقالتهم، اعتراضاً على مبادرة الحزب ولقاء قيادات حزب النور بجبهة الإنقاذ الوطني أمس.

وكانت صحيفة “اليوم السابع” قد نقلت عن أحمد العقبي، مسؤول لجنة شؤون العضوية بأمانة الكونيسة التابعة لمحافظة الجيزة، أن أمانة الكونيسة استقالت بالكامل من الحزب وقرابة 150 عضواً، اعتراضاً على عدم تسديد الأمانة العامة لنسبة 50% من اشتراكات العضوية، والتي تقدر قيمتها بحوالي 9 الآلاف و600 جنيه منذ تأسيس الحزب.

وأشار إلى أنه من أسباب الاستقالة الاعتراض على مبادرة الحزب ولقاء قيادات حزب “النور” بقيادات جبهة الإنقاذ الوطني أمس، مشيراً إلى أنه لا يوجد تواصل بين الأمانة العامة للحزب وبين أمانة الكونيسة، مما جعلنا نستقيل من الحزب.

هذا وقال الدكتور مخيون، رئيس حزب “النور”، إنه لا يعلم شيئاً عن ما أثير حول استقالة 150 عضواً من الحزب، وإنه لم تصله أي استقالات من أي عضو من أعضاء النور حتى الآن. 

وأضاف مخيون، في تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام”، أنه بصفته رئيس الحزب، لم يحدث هذا الأمر على الإطلاق، وأنه ليس له أي أساس من الصحة، موضحاً أن مدينة الإسكندرية وحدها تضم 70 ألف عضو من أعضاء الحزب، وعلى مستوى الجمهورية لدينا أعداد ضخمة، باعتبار أننا حزب كبير. 

وحول اعتراض البعض على اجتماع حزب “النور” مع جبهة الإنقاذ الوطني أمس، قال مخيون، إنه ليس هناك أي اعتراض من قبل أعضاء الحزب على لقائنا مع الجبهة، موضحاً أنه كان هناك لقاء بين الشيخ محمد حسان ومحمد حسين يعقوب مع “جبهة الإنقاذ الوطني”، مضيفاً: “أن الشيخ حسان هو الذي طلب اللقاء”. 

وأضاف مخيون: “الرسول عليه الصلاة والسلام، جلس مع الكفرة ومع اليهود”، وقال: “جلسنا مع “جبهة الإنقاذ الوطني” حقناً للدماء، وبناء على المبادرة التي أطلقها حزب النور واستجابت لها الجبهة، لافتاً إلى أن أعضاء بالجبهة طلبوا الجلوس معنا، واتصلوا بنا، وكان علينا أن نستجيب لهم، مضيفاً: “المشكلة تكمن في أن جبهة الإنقاذ الوطني عليها تسليط إعلامي فقط”. 

وأوضح أن الحزب عقد لقاءات مع أحزاب “الحرية والعدالة”، و”البناء والتنمية”، و”الوسط”، و”غد الثورة”، وأنه سيستمر في التواصل مع جميع الأحزاب. 

وكان إسماعيل أبو حديد، مسؤول شؤون العضوية بحزب “النور”، قد نفى ما تم نشره على المواقع الإلكترونية، عن قيام ١٥٠ قيادياً بتقديم استقالتهم من شياخة الكونيسة بمحافظ الجيزة، مشيراً إلى أن الأسماء التي تم نشرها ليسوا أعضاء بحزب النور من الأساس، ولم يتم استخراج كارنيهات عضوية لهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*