الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مخيم ( آمبرة ) مآسي لاجئي مالي

مخيم ( آمبرة ) مآسي لاجئي مالي

يشكل مخيم «أمبره» الواقع في الحدود المالية – الموريتانية الوجه الآخر للمأساة التي تعيشها دولة مالي، ومشهد يعيد فيه التاريخ المالي نفسه على الأراضي الموريتانية، حيث دبت الحياة من جديد في المخيم البالغ من العمر أكثر من عشرين عاما، فهو يعود إلى الواجهة كلما قرر أحد قادة القبائل في شمال مالي أن يحيي عهد التمرد.

فعلى بعد خمسين كيلومترا من الحدود، وبالقرب من مدينة باسكنو، إحدى كبرى حواضر الشرق الموريتاني، ينتصب مخيم «أمبره» على مساحة كبيرة تجعل منه مدينة من الخيام بنيت على عجل لإنقاذ عشرات آلاف من النازحين الماليين الهاربين من جحيم حرب لا تهدأ إلا لتزداد اشتعالا.

«الشرق الأوسط» قامت بجولة ميدانية في مخيم «أمبره»، الذي تشير بعض التقديرات غير الرسمية إلى أن قاطنيه تجاوزوا مائة ألف لاجئ، أغلبهم من نساء وأطفال العرب والطوارق الذين يؤكدون أنهم فروا من شمال مالي خوفا من التصفية العرقية.

ويقول عمر ولد عمران، أحد السكان العرب الذين فروا من مدينة تمبكتو، لـ«الشرق الأوسط» التي التقته بعد ساعات من وصوله إلى المخيم: «لقد فررنا من تمبكتو منذ بداية العملية العسكرية إلى بادية الظوية (100 كلم شمال تمبكتو)، وبعد أن جاءتنا الأخبار بأن عمليات نهب واسعة استهدفت منازلنا ومحلاتنا التجارية في تمبكتو ودويتري، وأن هنالك تصفيات حدثت في مناطق قريبة منا، قررنا الفرار بأرواحنا إلى موريتانيا».

كان ولد عمران يجلس في كيس سيارة عابرة للصحراء برفقة زوجاته وأطفاله، وقد بدت على الجميع مظاهر التعب والإعياء في نهاية رحلة صحراوية شاقة، حيث يقول: «منذ أن دخلنا الأراضي الموريتانية لم نجد إلا الخير، حيث أصبحنا ننام مطمئنين لأول مرة منذ أسابيع، بعدما كنا لا ننام خوفا من قصف الطائرات الفرنسية، والآن وصلنا إلى مخيم (أمبره) حيث يوجد إخوتنا وأهلنا».

وقبل أن ينزل من السيارة التي نقلته إلى الأراضي الموريتانية قال ولد عمران الذي تجاوز الخمسين سنة: «نحن نطلب من العالم والمجموعة الدولية أن يساووا بين الناس في مالي، وأن لا يتم تغليب جنس على حساب آخر.. فكل ما نريده هو العدالة، فنحن لسنا من السلفيين ولا من الحركة الوطنية لتحرير أزواد، نحن مجرد أناس عاديين نبحث عن مكان آمن للعيش فيه وتربية أطفالنا وتعليمهم».

أمثال ولد عمران كثيرون يأتون إلى المخيم وهم يحملون روايات متعددة حول الأوضاع في مدن شمال مالي، ورغم تضاربها فإن الخوف يبقى هو الرابط الوحيد بينها، حيث تحكي تلك الروايات عن تصفية العرب والطوارق من ذوي البشرة الفاتحة. ويقول أحد اللاجئين لـ«الشرق الأوسط»: «لقد نجوت بأعجوبة من القتل على يد الجنود الماليين في مدينة ديابالي، وذلك حين كنت برفقة ستة رجال من أقاربي عندما أوقفتنا عناصر من الجيش المالي، وبدأ في التحقيق معنا، قبل أن يقتادوا رفاقي فرادى إلى مكان معزول وهناك تمت تصفيتهم، وأثناء ذلك وصل جنود فرنسيون أمروا مباشرة بإطلاق سراحي».

وفي أحد أحياء المخيم التقت «الشرق الأوسط» برجل خمسيني اسمه يب ولد عثمان، كان يعمل مديرا لمدرسة في مدينة ليره المالية، قال إن ابنه البالغ من العمر سبعة عشر عاما قتل من طرف جنود الجيش المالي في مدينة ديابالي فقط لأنه «عربي فاتح اللون، وينتمي إلى جماعة الدعوة والتبليغ».

وأثناء حديثه التفت ولد عثمان إلى صندوق بجواره وأخرج منه بعض الوثائق ليعرضها أمام الكاميرا، من بينها صورة لابنه الذي قال إن الجيش المالي قتله، إضافة إلى أوراق مدنية تثبت أنه مالي الجنسية، قبل أن يقول: «إن الجيش المالي ارتكب جرائم فظيعة في حقنا، فسبق أن قتل أخي وأحد أعمامي في انتفاضة 1992، وما حدث في الأشهر الأخيرة أعاد إلى ذهني تلك الأحزان والمصائب، وأنا لا أفكر في العودة إلى وطني ما دام هنالك من يريد قتلي فقط لأنني عربي».

أما والدة الشاب المقتول فقد رفضت في البداية الحديث لـ«الشرق الأوسط» مكتفية بالبكاء، وأمام إلحاح زوجها على ضرورة الحديث عن تجربتها، قالت: «لن نعود إلى تلك الأرض التي أحرقت فيها قلوبنا، وانتزعت منا فيها فلذات أكبادنا»، قبل أن يقاطعها زوجها: «إنها أرضنا التي سنحيا ونموت فيها، ويوما ما سنعود إلى هنالك».

وقبل توديعهم، قال ولد عثمان: «إن الجرائم لم تتوقف حتى الآن، سمعنا أن الجنود الماليين قتلوا في تمبكتو يوم الأحد الماضي رجلا عربيا أعرفه شخصيا لأنه كان يعمل مديرا لمدرسة (النور المبين)».

تتعدد الروايات والقصص التي يرافقها إحساس بالظلم لا تخطئه العين في وجوه مئات اللاجئين الذين يصلون يوميا إلى مخيمات اللاجئين في الأراضي الموريتانية، وبحوزة كل لاجئ منهم رواية خاصة أتى بها من بوادي الشمال المالي، حيث يؤكد اللاجئون الجدد أن حالة من الذعر انتشرت في أوساط البدو، وتحدثوا عن رجل في المخيم أصيب بالجنون بعد أن فقد أثر زوجته وأبنائه في الصحراء، وهم يحاولون الفرار من إحدى البوادي بعد أن سمعوا باقتراب الجيش المالي منهم.

وفي مستشفى مخيم «أمبره» ترقد سيدة في الثلاثين من العمر، أصيبت بحالة من الهلع الهستيري عندما قصفت الطائرات الفرنسية مدينة تمبكتو التاريخية، فحاولت الفرار لتسقط على سلم منزلها مما تسبب في موت جنينها وتعرضها لعدد من الكسور في مناطق مختلفة من جسدها تطلبت تدخلا جراحيا.

ويقول تيو جوليان لـ«الشرق الأوسط»، وهو أحد أطباء «منظمة أطباء بلا حدود»، التي تشرف على المستشفى المؤقت، وهو الذي عاين السيدة عند وصولها إلى المخيم: «إن هذه السيدة تعاني من حالة نفسية صعبة زيادة على وضعها الصحي المتردي»، مشيرا إلى أن مثل هذه الحالات منتشر بقوة بين نساء المخيم، حيث فقد الكثير من الحوامل أبناءهن وفقد بعض المواليد أمهاتهن.

خلال جولتها الميدانية التقت «الشرق الأوسط» برجل يدعى المهدي أغ اللال، من قبيلة الأنصار الطوارقية، ينحدر من مدينة سيت أغراتن التابعة لمنطقة تمبكتو، قال: «سمعنا أن هنالك عمليات تصفية تعرض لها العرب والطوارق على يد الجيش المالي وبعض السكان المحليين، بالنسبة لأقاربي ومن أعرفه من الناس لم يتعرضوا لهذه التصفية الحمد لله، ولكن بعضهم قتله الذعر الذي سببته هذه الأخبار المتداولة بشكل واسع، وآخرون قتلهم الخوف من الطائرات الفرنسية، حيث فر الكثيرون إلى الصحراء الواسعة دون أن يحملوا معهم زادا أو متاعا».

المهدي أغ اللال كان قد فر إلى موريتانيا منذ بداية الأحداث في يناير (كانون الثاني) 2012، وهو الآن يعمل على استقبال اللاجئين الجدد، وتنظيم أمورهم في مخيم «أمبره» وربطهم بالمنظمات الدولية. وقال: «لم يسبق أن فررت من أرضي، ولكن الوضع كان ينذر بالانفجار في أية لحظة، ونحن أناس ضعاف لسنا على صلة بالسلفيين، فلا أنا ولا أي من أبنائي أو أقاربي يرتبط بهؤلاء الناس، كما أننا لسنا من الحركة الوطنية لتحرير أزواد، ونحن نعارض الانفصال عن مالي لأننا نريد العافية فقط».

وأضاف: «إننا نقبل التعامل مع أي سلطة تأتي لتحكمنا من أجل المحافظة على أمننا وسلمنا. حكمتنا مالي فقبلنا بذلك وتعاملنا معها، وحكمنا السلفيون فقبلنا ذلك لأننا لا نسعى لخلق المشكلات مع أي جهة. والآن ها نحن خارج أرضنا نبحث عن مكان آمن نلجأ إليه بينما ابتلعت الأرض من أشعل هذه الحرب ودفعنا نحن الثمن».

أغ اللال عندما التقيناه كان يستعد للذهاب إلى المستشفى وسط المخيم، وذلك بعد أن التقى من بين القادمين الجدد برجل بترت ساقه اليمنى في عملية جراحية بالجزائر بسبب معاناته من داء السكري، سألنا الرجل المريض: «كيف يمكنني العودة إلى الجزائر لحضور موعد مع طبيبي؟ لقد وجدت نفسي هنا خوفا على روحي من التصفية، وها أنا أخاف أن يقتلني المرض».

كثيرة هي الحالات الإنسانية في مخيم «أمبره» الذي أصبح يعاني من الاكتظاظ الكبير بعد تضاعف اللاجئين فيه بعد العملية العسكرية الأخيرة، حيث أصبحت الخيمة الواحدة ملاذا لأكثر من خمسة أسر، بينما بقي الكثير من اللاجئين بلا مأوى في انتظار اكتمال الأشغال التي بدأتها المفوضية السامية لغوث اللاجئين من أجل بناء مئات الخيام كتوسعة جديدة للمخيم.

وبالتوازي مع اتساع مساحة المخيم وتضاعف ساكنيه يزداد التحدي الأمني أمام السلطات الموريتانية التي خصصت عدة وحدات من الدرك الوطني للمرابطة على مشارف المخيم ومداخله، إضافة إلى دوريات تجوب محيطه البعيد، بينما تتجول دوريات أخرى وسطه وترافق الأجانب العاملين في المنظمات الأممية والدولية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*