السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بدء "عصيان مدني" في مدينتي عدن والمكلا

بدء "عصيان مدني" في مدينتي عدن والمكلا

دعاة الانفصال في جنوب اليمن يعلنون بدء “عصيان مدني” في مدينتي عدن والمكلا احتجاجا على مقتل 15 شخصا في المواجهات الأخيرة 

عدن ـ قُتل ناشط في الحراك الجنوبي وأصيب اثنين اخرين بجروح السبت بعد مواجهات مع قوى الأمن في مدينة عدن جنوب اليمن وفقا لما اعلنته مصادر طبية وأخرى في الحراك الجنوبي.

وقال مصدر طبي في مستشفى النقيب إن “شخصا قتل وأصيب اثنان اخران بجروح” في حين اكدت مصادر الحراك الذي يطالب بالانفصال أو الحكم الذاتي للجنوب أن القتيل والجرحى من أنصاره.

وقالت مصادر إعلامية إن عصيان مدني شل السبت الحركة التجارية والمصالح الحكومية بمدينتي عدن والمكلا بجنوب البلاد احتجاجا على مقتل 15 من “الحراك الجنوبي”.

وقال مصدر يمني لوكالة يونايتد برس انترناشونال إن مديريات عدن السبع بدأت السبت عصيانا مدنيا، مشيرا إلى أن أنصار الحراك قاموا بقطع الطرق في المنصورة والمعلا وخور مكسر احتجاجا على أعمال القمع التي حدثت الخميس وراح ضحيتها نحو 15 قتيلا بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

وأشار إلى قيام قوات الجيش بمحاولة فتح الطرق في مدينتي عدن والمكلا أكبر مدن الجنوب، لكنها جوبهت بمقاومة شديدة أدت إلى جرح العديد من المحتجين.

من جهة أخرى أحرق مجهولون أحد مقرات حزب الإصلاح “الإخوان المسلمين” في المكلا ورشقوا المقر بالحجارة والطماطم، فيما هرعت سيارات الإطفاء إلى المقر لإطفاء الحريق.

يشار إلى أن أنصار الحراك الجنوبي يدعون إلى انفصال جنوب اليمن عن شماله بعد الوحدة التي أعلنت في مايو/أيار 1990.

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي تعهد الخميس الماضي بتنظيم انتخابات عامة خلال عام.

وحدد هادي يوم 18 آذار/مارس موعدا لبدء حوار وطني بهدف صياغة دستور جديد والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية في شباط/فبراير 2014.

ويواجه هادي منصور العديد من العراقيل بينها خصوصا مطالب تيارات انفصالية في الجنوب وتأثير أنصار الرئيس السابق صالح وعدم استقرار الوضع الأمني بسبب نشاط تنظيم القاعدة في البلاد.

وشهدت عدن كبرى مدن الجنوب اليمني صدامات بين أنصار “الحراك الجنوبي” وقوى الأمن في الذكرى السنوية لتولي هادي رئاسة البلاد. 

وندد الرئيس اليمني بالدعوة إلى العمل المسلح التي قال انه يسيء لقضية الجنوب في اشارة الى القيادي الجنوبي علي سالم البيض.

واتهم “دولة” بـ”تمويل وتسليح” الانفصاليين الجنوبيين في إشارة إلى إيران. ويطالب فصيل سالم البيض بانفصال الجنوب ويرفض المشاركة في الحوار الوطني. وهدد مجلس الأمن بفرض عقوبات على أي طرف يعرقل المرحلة الانتقالية في اليمن.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*