السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » خلافات داخل جبهة الإنقاذ المصرية

خلافات داخل جبهة الإنقاذ المصرية

أكد رامي صلاح، منسق شباب للتغير السلمي والمستقيل من شباب جبهة الإنقاذ، أن هناك أربع قيادات تميل نحو المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة ومن بينهم عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر، والقيادي في جبهة الإنقاذ المصرية، والسيد البدوي رئيس حزب الوفد، ومحمد أبو الغار، رئيس الحزب المصري الديمقراطي والقيادي بجبهة الإنقاذ الوطني.

وكان اجتماع جبهة الإنقاذ قد شهد خلافًا كبيرًا بين الأعضاء حول المشاركة بالانتخابات أو مقاطعتها؛ الأمر الذي تسبب في حدوث انشقاق كبير بين قيادات الأحزاب داخل الجبهة بعد إصرار بعضهم على المشاركة ولو بشكل فردي.

وكان الدكتور أحمد البرعي – القيادي البارز بجبهة الإنقاذ الوطني في مصر – قد أعلن أن الجبهة اتخذت قرارًا بمقاطعة الانتخابات المقبلة، ترشيحًا وتصويتًا.

ووفق “بوابة الأهرام” أكد البرعي رفض الجبهة للحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي.

من ناحيته، قال كمال أبوعيطة – رئيس الاتحاد المصري للنقابات المستقلة عضو جبهة الإنقاذ الوطني -: إن الجبهة رفعت عريضة دعوى للطعن قضائيًّا على قرار الرئيس محمد مرسي بدعوة الناخبين للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، والمقرر لها أن تبدأ 22 أبريل المقبل، سواء أمام محكمة القضاء الإداري أو المحكمة الدستورية العليا.

وأضاف أبوعيطة: “الاتحاد المصري للنقابات المستقلة يتولى إعداد مذكرة إيضاحية في الوقت الراهن لتوضيح أن ملاحظات المحكمة الدستورية الأولى لم يتم الأخذ بها في كثير من الأمور، مثل ما يتعلق بصفة المرشحين، حيث كانت ملاحظة الدستورية على تعريف المرشح العامل أو الفلاح بأنه غير منضبط في الصياغة الأولى، وتكرر الأمر مرة أخرى في الصياغة الثانية، فبدلاً من تعريف العامل بأنه كل من يعمل لدى الغير أصبح التعريف كل من يعمل لدى الغير مقابل أجر أو مرتب”.

وأردف عضو جبهة الإنقاذ الوطني: “عدم عرض التعديلات على المحكمة الدستورية العليا للبت فيها أمر يبطل قانون الانتخابات وينسفه في الأساس، مشددًا على أن إجراء الانتخابات وفق هذا القانون سينتج عنه برلمان باطل”، على حد وصفه.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*