السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » متطرفون شيعة يهددون سنة العراق

متطرفون شيعة يهددون سنة العراق

أكد مراقبون أن بعض سكان حي الجهاد في بغداد – حيث تعيش غالبية سنية – تعاملوا بجدية كبيرة مع منشورات تحمل رسالة تقشعر لها الأبدان، تنذرهم بعبارة: “ارحلوا الآن أو انتظروا عذابًا أليمًا”.

وقد حملت المنشورات توقيع “جيش المختار” الذي أعلن تشكيله قبل أسابيع واثق البطاط الأمين العام لـ”حزب الله – النهضة” العراقي، الذي ترددت أنباء عن أنه يرتبط بصلات وثيقة بالحرس الثوري الإيراني، وجاء ضمن المنشور: “إن ساعة الصفر قد حانت.. ارحلوا أنتم وعوائلكم.. لأنكم العدو”.

وقال المراقبون: إن عودة هذه التهديدات إلى الظهور مؤشر يبعث على القلق، فيما يمكن أن تشكله هذه التوترات الطائفية المتصاعدة من تهديد للمجتمع العراقي.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” أن العراقيين يعانون خشية كبيرة من أن تدفع بعض القوى في كلا الجانبين البلاد إلى جولة جديدة من العنف.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”: “يفكر كثير من السنة في حي الجهاد الذين تلقوا رسائل التحذير بالرحيل عن المنطقة”.

ويقول وليد ناظم مالك متجر للهاتف الجوال: “أصيب السكان بالهلع.. وجميعهم تنتابهم الهواجس بسبب هذه المنشورات”.

وأضاف رب العائلة البالغ من العمر 33 عامًا الذي يخطط للرحيل عن المنطقة؛ لأنه لا يثق في قدرة الشرطة على حماية عائلته: “في بلد يغيب فيه القانون مثل العراق، لا يمكن لأحد أن يتجاهل تهديدات كهذه”.

وقد عززت القوات الأمنية انتشارها داخل وحول حي الجهاد الذي يقطنه أبناء الطبقة المتوسطة، والواقع على الطريق إلى المطار في جنوب غربي بغداد، وقبل الغزو الأميركي عام 2003 كان يسكنه موظفون كبار ومسؤولون أمنيون. وفي السنوات الأخيرة تزايدت نسبة السكان الشيعة في الحي، وانتشرت فيه الرموز المذهبية من شعارات وملصقات.

ويخشى السكان الآن من أن تؤدي الأحداث في جنوب غربي بغداد إلى اندلاع جولة جديدة من أعمال القتل المتبادل.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*