الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين ..الداخلية : شعرنا بخيبة الأمل

البحرين ..الداخلية : شعرنا بخيبة الأمل

أكدت وزارة الداخلية في بيان لها صدر أمس تعقيبا على بيان لممثلي منظمة «هيومن رايتس ووتش» صدر في ختام زيارتهم للبحرين أن اتهام الوزارة بأنها لم تفعل شيئا في تنفيذ الإصلاحات هو اتهام غير صحيح وباطل وأشعرها بخيبة الأمل.. وقد جاء البيان مشحونا بالاتهامات والتلفيقات والادعاءات التي لا وجود لها على أرض الواقع، الأمر الذي يؤكد بما لا يترك أي مجال للشك أن ممثلي المنظمة كانوا قد اتخذوا موقفهم وبنوا قراراتهم قبل المجيء إلى البحرين.. وقد اعترف أحدهم علنا بذلك!

أكدت الوزارة كذلك أنها رتبت زيارات للوفد لسجن جو ومراكز الشرطة ومراكز التوقيف ولكنهم لم يزوروا غير سجن جو!.. وسمح لهم بإجراء لقاءات على انفراد، والتقاط الصور بشرط عدم استخدامها إلا في أبحاث حقوق الإنسان، فقاموا بنشرها مخالفة للاتفاق.

وقالت الوزارة إن بيان المنظمة مشحون بالتحريفات لتصريحات المسئولين، وتجاهل الإصلاحات المهمة التي قامت بها الداخلية على ضوء تقرير بسيوني.. وقد لجأ الوفد إلى ترديد ملاحظات واتهامات مستفزة للبحرين منذ أول وهلة، مرددين أن الوزارة لم تفعل أي شيء على مدى عامين.. وادعوا أن الوزارة لم تسائل مسئوليها عن التجاوزات خلال الاضطرابات في عام .2011 وهذا غير صحيح بالمرة، حيث هناك عشرات القضايا المتعلقة بأكثر من (100) من أفراد وضباط تصل رتبهم إلى رتبة مقدم تقوم النيابة بالتحقيق فيها، كما شملت التحقيقات المخالفين للأوامر المعطاة لهم سواء كانوا أصحاب رتب عليا أو رتب دنيا.

وقال البيان إن وفد المنظمة تجاهل ما جاء في تقرير بسيوني من أنه لا يمكن الجزم بأن أوامر صدرت إلى وحدات الشرطة باستخدام السلاح بشكل قاتل ضد المتظاهرين.. كما تجاهلوا أيضا قرار قيام مكتب أمين عام التظلمات الجديد بالنظر في جميع مزاعم سلوك الشرطة المدّعاة، وتجاهلوا الاعتراف بوجود سياسة لدى الوزارة مطبقة فعلا للتعامل الحازم مع الاستخدام غير السليم للقوة أو الاستخدام المفرط للغاز المسيل للدموع، حيث توقع العقوبات عند ثبوت الإدانة.

وقالت الوزارة: لقد جاء الوفد ولديه ادعاء خاطئ بأن ضباط الشرطة لا يتدربون على كيفية التطبيق الكامل للقانون مع أن خبراء المنظمة سبق اعترافهم بوجود هذا التدريب في زيارة سابقة لهم!

وأخيرا: هل يمكن أن يصدق حرف واحد مما تجنى به التقرير أو ادعى؟! لأنه مما يؤسف له أن أحد ممثلي المنظمة أقر بأنه كتب التقرير قبل مجيئه إلى البحرين!!

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*