الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشؤون الإسلامية تطلق برنامج ( التبادل المعرفي ) بأربع لغات

الشؤون الإسلامية تطلق برنامج ( التبادل المعرفي ) بأربع لغات

قال وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ لـ”العربية” إن التعارف والتواصل والتبادل المعرفي مهم في توعية وترشيد الجمهور. 

جاء ذلك بعد أن دشن أربع لغات “الفرنسية والروسية والإسبانية والصينية” في موقع البرنامج الثقافي الإسلامي المتخصص والموجه للمهتمين بالدراسات الدينية لتعزيز التواصل الحضاري ومدّ جسور التفاهم سعياً لتفاعل بشكل إيجابي مع المتغيرات الدولية وإيضاح الصورة الحقيقية للإسلام وموقفة من الأديان والثقافات، الذي يسعى البرنامج على الوصول إلى المؤسسات الدينية والجامعات الغربية والمؤسسات الإعلامية ومراكز البحوث والدراسات الدينية.

وأوضح آل الشيخ أن هذا البرنامج هو نتيجة طبيعية لمشاركة محدودة في مشكلة كبيرة تجسّدت في أن وسائل الاتصال والإعلام مع كثرتها وتنوعها لم تسهم في بيان الحقيقة كما هي.

قال إن الإسلام في عمومه عقيدة وشريعة وأحكام وعبادات ونظم اقتصادية وسياسية واجتماعية وأخرى لم يُفهم على حقيقته، فهناك كثير من الاعتراضات على القرآن وحياة الرسول لأنها لم تُفهم ولم يُعرّف بهما.

وأضاف “يوجد سببان لعدم معرفة الحقيقة، ويكمنان في أمرين مهمين الأول ليس بيدنا وهو الإعلام في العالم وله أهداف ولا يريد أن يكون الإسلام له صورة حسنة، ومن المفترض أن يكون حيادياً ومهنياً ينقل الحقائق كيف ما يشاهدها، لكن في الواقع هناك تحيز في بعض القنوات الخارجية، فالدنيا قائمة على المغالبة الفكرية”.

وقال: “أما الثاني فبيدنا وهو أن نوضح للمجتمعات من نحن وأن يوضحوا لنا من هم، فالبرنامج منذ انطلاقتة منذ سنتين قام بعدة زيارات إلى الجامعات في مختلف أنحاء العالم، وقابل أساتذة من الفلسفة والاجتماع، لأنهم يعتبرون اللبنة الاولى في توصيل مفهوم الإسلام”.

وأوضح أن الحق والعدل هما أساسان لقيام الحياة، فلا يمكن أن نصل الى الحق والحقيقة وإلى العدل في الآراء والاحكام في رؤيتنا إلا إذا كانت هناك معرفة صحيحة وواضحة يمكن أن تصل سهلة، فهناك أناس لهم أهداف في نصرة أهداف وأفكار مضلة.

وختم حديثه بأن الحياة في الأرض ستكون هادئة إذا تعامل الإنسان بمبدأ العقل ليس بمبدأ القوي أو الضعيف؛ لأنه إذا تعامل بهذه الطريقة سوف ينجرف الى التفكير ثم الانتقام، حيث إن الاسلام لم يصادم الحضارات بل استفاد منها، فلا يوجد موقف سلبي في نفسية المسلمين لا العلماء أو الدعاة أيضاً، بل لديهم موقف سلبي مع الظلم، فلابد أن نفتح رؤية جديدة للحق.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*