الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بنجلاديش : إضراب عام وارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات

بنجلاديش : إضراب عام وارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات

أغلقت المدارس والمتاجر والمكاتب أبوابها أمس الإثنين (4 مارس/ آذار 2013) في أنحاء بنغلاديش في اليوم الثاني من الإضراب العام الذي دعا إليه المحتجون الإسلاميون فيما قتل ثلاثة محتجين آخرين في أسوأ أعمال عنف تشهدها البلاد منذ استقلالها.

وذكرت الشرطة أن ثلاثة أشخاص قتلوا في اشتباكات في جنوب وشمال غرب البلاد في احتجاجات متواصلة على الأحكام التي صدرت بحق زعماء إسلاميين أدينوا بارتكاب جرائم حرب ما رفع عدد القتلى إلى 80 منذ 21 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقتل 64 من هؤلاء منذ الحكم بالإعدام على نائب زعيم الجماعة الإسلامية، أكبر حزب إسلامي في البلاد، يوم الخميس الماضي. وصرح مسئول الحكومة المحلية، حسين شوكت إن حرس الحدود في بلدة كولاروا الجنوبية قتلوا شخصين عندما حاولت مجموعة من نحو 1000 محتج مهاجمتهم بالعصي والطوب.

وفي بلدة أولابارا الشمالية الغربية، قتل أحد المحتجين أثناء نقله إلى المستشفى بعد أن أصيب عندما أطلقت الشرطة النار على مئات الإسلاميين الذين طالبوا بوقف محاكمات الزعماء الإسلاميين. كما ألقى محتجون قنبلة حارقة قرب فندق يقيم فيه الرئيس الهندي براناب موخيرجي في دكا.

وقال مسئول في وزارة الخارجية طلب عدم الكشف عن هويته إن «محتجين القوا قنبلة حارقة قرب بوابة الفندق الذي يمكث فيه موخيرجي». إلا أنه أكد أن أحداً لم يصب بأذى وأن الرئيس سيواصل زيارته الرسمية لذلك البلد التي بدأت أمس الأول (الأحد) وتنتهي اليوم (الثلثاء). ولم يتضح ما إذا كان الرئيس الهندي متواجداً في فندق سونارغاون أثناء إلقاء القنبلة.

واندلعت الاشتباكات في أنحاء البلد الفقير بعد الحكم بالإعدام على نائب زعيم الجماعة الإسلامية، دلوار حسين سيدي الذي يعد من أهم وجوه المعارضة وأدين بارتكاب جرائم حرب خلال حرب الاستقلال في العام 1971.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*