الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الرباط : محتجون من المعطلين ومواجهات طفيفة

الرباط : محتجون من المعطلين ومواجهات طفيفة

عاش شارع محمد الخامس بالرباط، اليوم الجمعة، فصول مطاردة مثيرة، قادتها قوات الأمن لأجل تفريق، حشود المحتجين، من ناشطي تنسيقيات المعطلين، في مطالبتهم بالإدماج المباشر والفوري في أسلاك الوظيفة العمومية، الذين رفعوا شعارات منددة بالسياسة المتبعة، من لدن حكومة عبد الإله بنكيران، في ميدان التشغيل والولوج إلى الوظيفة العمومية بمسطرة وصفوها بالـ”مجحفة” في ظل غياب شروط الشفافية لاجتياز المباراة.

وألفت قوات الأمن نفسها أمام أكثر من تنسيقية، توزرعت بغير جانب واحد في الشارع، إذ بمجرد ما كانت تهم بملاحقة محتجين بالقرب من البرلمان، حتَّى تفاجأ بتنسيقية أخرى وقد دلفت من جهة محطة القطار، لتسرعَ إليهم وقد تركت حشد المحتجين، الذي شرعت في مطاردته بادئ الأمر، وقد أوقف عابروا الشارع سيرهم، لمتابعة أطوار المطاردات، التي استمرت لأزيد من ساعتين.

وبالموازاة مع غضب المعطلين، كانت عدة شخصيات وفعاليات مدنية، كرئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والنقابية فاطنة أفيد، عن المنظمة الديمقراطية للشغل، تحتفي باليوم العالمي للمرأة، منادية بإقرار المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة، ورفض كل مسعى للنيل مما تمَّ تحقيقه من مكتسبات.

كما أنَّ تنسيقية أخرى، لم تختر الاحتجاج، ارتأى أفرادها تقديم عرض مسرحي حول موضوع المرأة، الشيء الذي عقدَ مهمة قوات الأمن، التي لم يكن من اليسير عليها، التمييز بين من لاحقوهم بالصفير والشعارات وحقَّت عليهم المطاردة، وبين من اختاروا وقفة هادئة تلسعُ الحكومة بشعاراتها.

وبين الفينة والأخرى، كان أحد مسؤولي الأمن ينهرُ الواقفين على الرصيف، وهم يتابعون بتسلٍّ وانتشاء مطاردات قوات الأمن للمحتجين من المعطلين، وقد استلوا هواتفهم الذكية من جيبوهم وحقائبهم لتسجيل مقاطع فيديو، وبعضُ الأجانب يستفسرون ع الأمر، الذي علقت عليه سيدة فرنسية كانت متابعة لأحداث المطاردة، وهيَ ترمقُ معطلاً يضمد ساعده التي أحدث بها الضرب رضوضاً « Ils ont le courage ! ».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*