السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بروكسيل : العرب الأهواز يتظاهرون ضد القمع الإيراني

بروكسيل : العرب الأهواز يتظاهرون ضد القمع الإيراني

تظاهر مئات من الاهوازيين امام مقر الاتحاد الأروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل مطالبين المجتمع الدولي بالنظر في معاناة ابناء جلدتهم في الداخل من النشطاء والسجناء السياسين العرب.

وشارك العشرات من أبناء الجالية الأهوازية الذين وصلوا إلى بروكسل من مدن أوروبية عدة ساندهم نشطاء من أبناء القوميات الأخرى من الأكراد و البلوش و الأتراك الآذربيجانين الذين يعانون من نفس المعاناة ومنها “الاضطهاد القومي” وسياسات التهميش المطبقة من الأنظمة المتعاقبة في إيران.

وشارك أيضا في المظاهرة ناشطون من الجاليات العراقية والسورية.

وأقيمت هذه المظاهرة تنديدا بالإعدامات العشوائية التي يقوم بها النظام الايراني بحق العرب في الاهواز، ومنها إصدار حكم بإعدام بحق النشطاء الأربعة الأهوازيين، وهم شعباني وعموري والأخوان آلبوشوكه، كما شاركت بعض النساء الأهوازيات اللواتي مورست عليهن السلطة الإيرانية شتى أنواع التعذيب في السجون الإيرانية.

وتزامنت هذه المظاهرة مع اليوم العالمي للمرأة حيث طالبت نساء الجالية الأهوازية الحكومة الايرانية بالإفراج عن السجينات الأهوازيات مثل السيدة فهيمه اسماعيلي منذ 2006 التي تمّ إعدام زوجها بتهمة محاربة النظام، وحكم عليها بالسجن لمدة 15 سنة هي وطفلتها سلمى التي لا يتجاوز عمرها سبع سنين.

ودعت الجبهة العربية لتحرير الأحواز وحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي، أكبر فصيلين في التنظيمات والأحزاب الأهوازية إلى مظاهرة حاشدة أمام مقر الاتحاد الأوروبي يوم 15 إبريل/نيسان المقبل، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة للانتفاضة النيسانية لعام 2005 في الأهواز.

وشهدت الأهواز منذ إسقاط حكمها العربي في عام 1925 انتفاضات متواصلة من أبرزها انتفاضة 15 أبريل/نيسان 2005، حيث انتفض الشعب العربي الأهوازي انتفاضة شعبية عارمة استمرت أكثر من شهرين احتجاجاً على تعميم حكومي دعا إلى قلب التركيبة السكانية في الإقليم وتهجير العرب من أراضيهم ليصبحوا أقلية خلال 10 سنوات، ولكن قمعت بشدة وعنف وراح ضحيتها العشرات وسجن المئات، وأدينت إيران من قبل بعض المنظمات لحقوق الانسان مثل “هيومان رايتس ووتش” والبرلمان الأوروبي، لكن دون أي احتجاج أو إدانة عربية تذكر.

وتعاقب الحكومة الإيرانية أبناء العرب الأهوازيين السنة وتمنعهم من أداء صلاتهم بشكل جماعي، حيث اعتقلت 19 عربيا من الأهواز في بداية شهر رمضان المنصرم بتهمة التحول إلى المذهب السني، وتعتبر السلطات الإيرانية التحوّل إلى المذهب السني في الأهواز والمناطق القوميات الأخرى ارتداداً وكفراً.

وتمنع الحكومة الإيرانية القوميات غير الفارسية من ممارسة عاداتها الثقافية، كما لا تسمح لهم بالتدريس بلغتهم الأم رغم أن الدستور الإيراني ينص على ممارسة هذا الحق الطبيعي للشعوب في إيران.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*