الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المدينة المنورة .. عاصمة الإسلام الأولى ونور العلم والعلماء

المدينة المنورة .. عاصمة الإسلام الأولى ونور العلم والعلماء

عدّ مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي عبدالواحد بن علي الحطاب اختيار المدينة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013م ، قرارا موفقا بوصفها طيبة الطيبة عاصمة الإسلام الأولى ومنها انبثق نور العلم قبل أكثر من أربعة عشر قرناً ليعم الكون بضياء الإسلام ونور القرآن.

وأبان أن المدينة المنورة مصدر إشعاع ومهوى ومأوى لأفئدة الملايين من البشر في شتى أصقاع المعمورة قد انبجس فجرها المضيء بمقدم الرسول – صلى الله عليه عليه وسلم – وانطلاقة نور الحق الذي بدد الظلمة وزال الغمة وأنار الكون.

وأكد أن مدينة الرسول الكريم لقيت في هذا العهد الزاهر العناية الفائقة والدعم السخي في المجالات التعليمية والخدمية كافة، مشيراً إلى المتابعة المستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة – وفقه الله – ليبقى المسجد النبوي ناشراً للعلم وحاضناً للمتعلمين.

وقال: استمر نشر الرسالة الخالدة رسالة توحيد الله بالعبادة إلى أصقاع الدنيا ونجى المستجيبون لهذا النور وفازوا بالسعادة الدنيوية والأخروية , مشيداً بالخدمات التي قدمتها القيادة الرشيدة لحجاج وزوار المدينة النبوية ، خصوصا من طلبة العلم الذين تزاحموا بالأكتاف والمناكب على طلب العلم في المسجد النبوي الشريف، زيادة على المكتبات الزاخرة بعشرات الألوف من الكتب والمؤلفات القيمة والمخطوطات والتسجيلات , بالإضافة إلى شؤون التدريس ومرابطة العلماء والمدرسين على إحياء حلقات الذكر بالدروس المتخصصة بعدة لغات. وخلص الحطاب إلى القول إن المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية بما تحتويه أيضاً من مكتبات عامة وجامعات وكليات ودور علم لأبناء المسلمين ، مؤكداً أن هذا الأمر لا يتسنى في أي مدينة من مدن العالم الإسلامي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*