الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشايب ندعم القاعدة في محاربة فرنسا والعلمانيين

الشايب ندعم القاعدة في محاربة فرنسا والعلمانيين

شدد ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺠﮭﺎدي ﺑﺘﻮﻧﺲ، ﻣﺤﻤﺪ أﻧﯿﺲ اﻟﺸﺎﯾﺐ في تصريح لموقع “الصباح نيوز” التونسي، على أن “اﻟﺘﯿﺎر ﺳﯿﻠﺒﻲ دﻋﻮة اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺘﻲ دﻋﺖ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ للجهاد ضد اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ وﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﮭﺠﻤﺔ ﻓﺮﻧﺴﺎ اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﺔ”.

ودعا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في وقت سابق، الإسلاميين في شمال إفريقيا إلى محاربة فرنسا، وعدم ترك “الساحة للعلمانيين”.

وﺟﺎء ﻓﻲ ﺒﯿﺎن الشايب: “ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻤﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ وﻏﯿﺮھﺎ أﻻ ﯾﺨﻠﻲ اﻟﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ وﻏﯿﺮھﻢ ﻣﻦ اﻟﻤﺘﻐﺮﺑﯿﻦ ﻟﯿﻌﯿﺜﻮا ﻓﻲ اﻷرض ﻓﺴﺎداً، ﺑﻞ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻗﺪر ﻣﻨﮭﻢ أن ﯾﻠﺰم ﺛﻐﺮه وﯾﺠﺎھﺪ ﻋﺪو ﷲ وﻋﺪوه ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ واﻟﺒﯿﺎن”.

وقال ﻣﺤﻤﺪ أﻧﯿﺲ اﻟﺸﺎﯾﺐ، إن “اﻟﺒﯿﺎن اﻟﺬي أﺻﺪرته ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻤﻐﺮب اﻻﺳﻼﻣﻲ ﯾﺪﻋﻮ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴﯿﺔ، وإن اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺠﮭﺎدي ﺳﯿﻌﻤﻞ وﺳﯿﺴﮭﺮ وﺳﯿﺠﺎھﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﯿﻖ ھﺬه اﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺎت”.

وقال ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺠﮭﺎدي ﺑﺘﻮﻧﺲ إن ما ﺟﻌﻞ اﻟﻤﺸﺎﯾﺦ واﻟﻘﺎﻋﺪة ﯾﺪﻋﻮن اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ إﻟﻰ ﻋﺪم ﻣﻐﺎدرة أراﺿﯿﮭﻢ هو أن ھﺬه الأراﺿﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﮭﺠﻤﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﮭﺪف ﺧﺎﺻﺔ اﻟﮭﻮﯾﺔ الإﺳﻼﻣﯿﺔ على غرار اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺘﻮﻧﺴﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﺆﺧﺮاً ﺑﺎﻟﺘﻌﺮي ﻋﻠﻰ الإﻧﺘﺮﻧﺖ”.

وأشار الشايب إﻟﻰ أن اﻟﻤﺤﺎوﻻت اﻟﻤﺘﻜﺮرة ﻟﻠﺘﯿﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ ﻟﻨﺸﺮ أﻓﻜﺎره، ﺟﻌﻞت ﺷﯿﻮخ اﻟﺴﻠﻔﯿﺔ اﻟﺠﮭﺎدﯾﺔ داﺧﻞ وﺧﺎرج ﺗﻮﻧﺲ ﯾﺪﻋﻮن اﻟﺸﺒﺎب إﻟﻰ ﻋﺪم ﺗﺮك ﺑﻼدھﻢ ﺧﺎﻟﯿﺔ ﻟﮭﺆﻻء.

محاربة فرنسا والعلمانيين

ونقل مركز “سايت الأمريكي”، وهو موقع يرصد المواقع الإسلامية، بياناً للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الأحد، جاء فيه “على الشباب المسلم في تونس وغيرها ألا يخلي الساحة للعلمانيين وغيرهم من المتغربين ليعيثوا في الأرض فساداً، بل الواجب على من قدر منهم أن يلزم ثغرته ويجاهد عدو الله وعدوه بالحجة والبيان”.

واعتبر البيان أن هذا الأمر “بات ميسوراً مع الثورات التي كان لها أثر محمود في تغيير الواقع وقلب الموازين، حيث أعطت مجالاً فسيحاً للدعوة إلى الله تعالى، وأعطت للمسلمين الملتزمين حيزاً أكبر لممارسة شعائر الدين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل كان أكبر المستفيدين منها هم أصحاب المشروع الإسلامي”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*