الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الاعتداء على 4 مشايخ بلبنان

الاعتداء على 4 مشايخ بلبنان

زار مفتي الجمهورية اللبنانية، محمد رشيد قباني، الاثنين، المستشفى حيث يعالج رجلا الدين اللذان تعرضا لحاثة ضرب أمس أثناء خروجهما من جامع محمد الأمين ببيروت على أيدي مجموعة من الشباب في منطقة خندق الغميق.

ووقع الاعتداء على الشيخين مازن حريري وأحمد فخران في منطقة الخندق الغميق بالعاصمة، فيما تعرّض الشيخان إبراهيم عبداللطيف حسين وعمر فاروق إمامي لاعتداء في منطقة الشياح، بحسب وزير الداخلية اللبناني.

وبعد نقل الشيخين حريري وفخران إلى مستشفى المقاصد، احتشد عدد من الشبان أمام المستشفى احتجاجاً على الحادثة، بينما عمد محتجون إلى قطع طرقات في العاصمة وفي البقاع، وتحديداً الطريق الدولي بين بيروت ودمشق في منطقة المصنع، مع إقفال المدخل الرئيسي إلى مدينة صيدا جنوب لبنان.

عمل تحريضي

وشدّد المفتي قباني في كلمة له بعد اجتماع العلماء المسلمين في دار الفتوى على أن “ما حصل بالأمس من اعتداء على 4 مشايخ يستحيل أن يكون صدفة وهناك محرّض”، مؤكداً أنه “على القيادات الشيعية في حركة أمل وحزب الله، الذين هم إخواننا، رفع الغطاء عن هؤلاء المجرمين الذين حلقوا ذقن عالم مسلم وضربوا 4 مشايخ”.

واعتبر أن “هذه القيادات لا ترضى بهذا الأمر؛ لأنه يستحيل أن نقول إن أمل وحزب الله يسعيان لفتنة بين السُّنة والشيعة، ونحن لا نتهمهم. ولكن لأنهم مسؤولون يجب أن يضربوا بيد من حديد على السفهاء”. ولفت إلى أن “السفيه أياً كان لا طائفة له ولا مذهب، ولا تتحمل طائفته ماذا يفعل”، مشدداً على أن “أي توقيف لمتورّطين بحادث الأمس غير كافٍ ولابد من المحاسبة”.

ومن جانبها، أعلنت قيادة الجيش اللبناني إلقاء القبض على خمسة أشخاص يُشتبه بتورّطهم في الاعتداء مع تأكيدها على الاستمرار في التحقيق بالحادثة.

وتعليقاً على حادثة الاعتداء على المشايخ الأربعة في لبنان، أشار وزير الداخلية مروان شربل إلى أن المعتدين معروفون من الأجهزة الأمنية بأعمالهم الخارجة عن القانون، لاسيما تعاطي المخدرات، مؤكداً عدم انتمائهم إلى أي جهة سياسية.

وشدد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، على محاسبة المعتدين بغضّ النظر عن انتمائهم.

وبدوره، دعا مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني إلى التهدئة في حديث متلفز، وترك التحقيق في الحادثتين للقوى الأمنية. وشجبت قيادتا حزب الله وحركة أمل الحادثة ودعتا القوى الأمنية إلى محاسبة الفاعلين.

ووجّه الدعوة نفسها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مستنكراً الهجوم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*