الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقال قذاف الدم بأمر الانتربول

اعتقال قذاف الدم بأمر الانتربول

أمر المحامي العام الأول لنيابة وسط القاهرة بسجن أحمد قذاف الدم، منسّق العلاقات المصرية الليبية إبان حكم الرئيس القذافي، 30 يوماً على ذمة التحقيقات في قضية اتهامه بالفساد المالي بناءً على مذكرة الإنتربول الدولي، وطلبت النيابة المصرية أيضاً في قرارها من السلطات الليبية بتسريع إجراءات تسليمه.

وخرج أحمد قذاف الدم في تمام الساعة السادسة و50 دقيقة مساء الثلاثاء بتوقيت القاهرة بعد ساعات من التحقيق معه في دار القضاء العالي.

وكانت قوة كبيرة من القوات الخاصة المصرية تتكون من عدة سيارات لتأمين خروج أحمد قذاف الدم من الباب الخلفي لدار القضاء العالي، وفور خروجه هتف عدد من أقارب أحمد قذاف الدم أمام دار القضاء العالي ضد قرار توقيفه، مؤكدين أنهم سيقفون بجواره الى آخر لحظة.

وكان مصدر في مكتب النائب العام الليبي قد كشف لـ”العربية” في طرابلس أنه سيتم ترحيل أحمد قذاف الدم إلى طرابلس فور الانتهاء من إجراءات التحقيق مع الإنتربول والسلطات المصرية، في وقت أفادت وسائل إعلام مصرية بأن قذاف الدم وصل بعد ظهر الثلاثاء، إلى دار القضاء العالي تمهيداً للتحقيق معه بمكتب التعاون الدولي. 

الإنتربول في القاهرة يُوقف قذاف الدم 

 وأفادت مراسلة “العربية” بالقاهرة أن أجهزة الأمن المصرية قد ألقت صباح اليوم الثلاثاء القبض على أحمد قذاف الدم، المنسق السابق للعلاقات المصريه الليبية، بمنزله في الزمالك بالقاهرة، برفقة محمود ماريا، القائم بأعمال السفارة الليبية السابق، وأمحمد علي إبراهيم القذافي، مدير التمويل الإنتاجي بليبيا سابقاً.

وظهر أحمد قذاف الدم في فيديو بثه موقع “اليوم السابع”، وهو يبتسم لمجموعة من المصورين الصحافيين والفضوليين، الذين اجتمعوا أمام بوابة العمارة التي كان يسكن بها.

وقبل ذلك، تم توقيف المسؤولين الليبيين الثلاثة في شقة أحمد قذاف الدم، بناء على طلب من الإنتربول لضبط وإحضار المتهمين على ذمة التحقيق في قضايا بدولة ليبيا، وقامت قوات الإنتربول الدولي وقطاع الأمن العام ومباحث القاهرة بعد مراجعة النائب العام بضبط المتهمين عقب محاصرة شقة أحمد قذاف الدم بالزمالك.

وصرح اللواء حمد حلمي، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن، بأن فريقاً من الإنتربول الدولي بليبيا سيسلم المتهمين وفقاً لاتفاقيات دولية بتسليم المتهمين المطلوبين في قضايا، وأن إجراءات الضبط تمت بعد إخطار كافة الجهات القضائية التي وافقت على عملية الضبط.

وكانت السلطات الليبية عقب نجاح الثورة، ظلت تطالب السلطات المصرية بتسليم عدد من رموز النظام الليبي السابق المقيمين في مصر، ما كان يشكل إحدى العقبات في التعاون الاقتصادي والاستثمار بين البلدين.

ونفى مصدر أمني محاولة إطلاق الرصاص على قذاف الدم من قبل مجهولين، مؤكداً أنه الذي أطلق الرصاص على الأمن أثناء محاولة القبض عليه، وكانت أنباء قد ذكرت أن مسلحين هاجموا منزل أحمد قذاف الدم، ابن عم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بالزمالك، وتبادلوا إطلاق النار مع الحراس المتواجدين أمام منزله، ما استدعى تدخّل عناصر الشرطة في الحال.

وكانت صحيفة “اليوم السابع” المصرية أفادت في وقت سابق، نقلاً عن أحد أفراد طاقم الحرس الخاص بقذاف الدم، إصابة 2 من الحرس الخاص به أثناء تبادل إطلاق النيران، وتمكّن المسلحون من دخول المنزل وتحطيمه، ونجح الحرس بمساعدة رجال الشرطة من حماية قذاف الدم.

من هو قذاف الدم؟

وأحمد محمد قذاف الدم القذافي، هو المتحدث الرسمي باسم الزعيم الليبي معمر القذافي للشؤون الخارجية، وهو واحد من أبناء قبيلة القذافي الحاكمة في ليبيا سابقاً. وقد عمل لسنوات مبعوثاً شخصياً للعقيد القذافي، وتولى مسؤولية تنسيق العلاقات بين ليبيا ومصر، ويصنف ضمن دائرة كبار المسؤولين الأمنيين، ويوصف بأنه رجل المهام الخاصة وكاتم أسرار النظام في ليبيا.

وولد قذاف الدم عام 1952 في مرسى مطروح المصرية (تبعد عن القاهرة 470 كيلومتراً) لأب ليبي وأم مصرية تنتمي لقبائل أولاد علي، وهي قبيلة مصرية من أصل ليبي، وعمل في الحقل العسكري في ليبيا حتى وصل إلى رتبة عقيد، وهي الرتبة نفسها التي يحملها معمر القذافي.

وظل قذاف الدم مشمولاً بـ”الرعاية التي وصلت إلى حد التدليل”، الأمر الذي لم يعجب العقيد القذافي، فأمر بنقله من التعليم المدني الجامعي إلى الأكاديمية العسكرية التي تخرج فيها بداية السبعينات من القرن الماضي، وبعد تخرجه التحق بسلاح الحرس الجمهوري متجاوزاً أربع رتب عسكرية دفعة واحدة في فترات زمنية قصيرة، وكان الغرض من هذا التدرج السريع، هو تحميله مهام تنسجم مع شخصيته التي اتسمت بالحدة والصرامة، فأصبح مكلفاً بملف المعارضة الليبية في الخارج هو وصديقه مدير المخابرات اللواء موسى كوسا.

صاحب مهمات معقدة.. لكنه فاشل

وقد حاول العقيد القذافي توظيفه أكثر من مرة في مهام ثورية، ولكنه اكتشف في كل مرة أن قذاف الدم لا يصلح لتلك المهام، منها مثلاً تعيينه حاكماً عسكرياً لمنطقة طبرق عام 1984، وأميناً للمكتب الشعبي في السعودية عام 1985، ومساعداً لشقيقه سيد قذاف الدم عندما تولى مهمة الحاكم العسكري للمنطقة الوسطى عام 1986.

وعندما يئس القذافي من قذاف الدم كلفه ببعض المهام المتعلقة بأجهزة الأمن وأعمال المخابرات، منها المشاركة في الترتيبات الأولية لبناء شبكات التجسس والإرهاب خارج البلاد، وخاصة في البلدان العربية، ويعود له الفضل بعقد الكثير من صفقات السلاح من الدول الغربية من خلال تجار السوق السوداء وبعض المنظمات الدولية.

وكلفه العقيد القذافي بالعمل ضمن جهاز الاتصال الخارجي، وأسند إليه عدداً من الملفات السرية التي لها علاقة بالمخابرات الأمريكية والبريطانية والمصرية والمغربية، خاصة عندما تتوتر العلاقات السياسية مع تلك الدول. وأشرف قذاف الدم على عمليات تسليم عناصر من المعارضة الليبية (نوري الفلاح وعمر المحيشي من المغرب)، وحاول أكثر من مرة استدراج بعض العناصر القيادية في المعارضة الليبية في الخارج، وتمكن من تجنيد بعض العناصر المشبوهة التي حسبت على المعارضة في مرحلة ما.

صداقات مع كارلوس وويلسون

واتهم قذاف الدم بالمشاركة في الإشراف على بعض العمليات الإرهابية في الخارج، ومنها التخطيط لعمليات التصفية الجسدية لبعض المعارضين الليبيين المقيمين في أوروبا من العناصر التي كانت تعمل معه في تلك الفترة، أمثال عبدالله السنوسي وعبدالله حجازي ومحمد علي النايلي. وعرف عن قذاف الدم علاقاته ببعض الإرهابيين الدوليين من أمثال كارلوس الفنزويلي وويلسون وتربل الأمريكيين، وارتبط اسمه بمجموعة مرتزقة في أثينا عام 1985 كانت تحاول تنفيذ عمليات تصفية لبعض المعارضين الليبيين في اليونان.

وحاول قذاف الدم منذ أواخر التسعينيات تمديد فترات إقامته خارج البلاد وتفادي الظهور في المناسبات العامة في الداخل، خاصة بعد العمليات الناجحة التي قام بها بعض الشباب لتصفية عناصر مقربة جداً من القذافي.

يقيم في مصر تقريباً، ويعتبر من أصحاب الملايين، وله أملاك وعقارات كثيرة، واشتهر بنشاطاته التجارية.

وعاد أحمد قذاف الدم إلى النشاط الواسع بين مصر وليبيا، وأمسك بيده بعض الملفات المهمة عربياً وإفريقياً، حيث تفرغ تماماً لترسيخ المد العربي في منطقة جنوب الصحراء، وعالج بعض المشكلات التي تعرض لها المصريون في ليبيا، وتطوع لإنقاذ عدد من الشباب المصري الذي يواجه عقوبة الإعدام، واستغل ثقله في الجماهيرية لإقناع أصحاب الحق الليبيين بقبول الدية من الشباب المصري، وناشد المستثمرين العرب بالتوجه إلى مصر وضخ المليارات إليها بدلاً من ذهابها إلى الغرب، حيث كان يرى أن تقوية مصر اقتصادياً بأموال عربية شقيقة لا يفرض عليها قيوداً ولا يهدد أمن مصر القومي.

يوصف قذاف الدم في أجهزة الإعلام العربية برجل المهمات الصعبة، لكثرة إيفاده من قبل القذافي في المهمات ذات الصبغة الخاصة والسرية، ويتحرك قذاف الدم في البلاد العربية وفي أوروبا بحذر، وعادة ما يرافقه حرس خاص وأحياناً تتولى عناصر لمخابرات دول عربية حراسته في بعض العواصم الأوروبية، ويحمل جواز سفر دبلوماسياً بصفته مستشاراً خاصاً.

وكانت علاقات قذاف الدم بالمسؤولين في نظام القذافي فاترة وتشوبها الحساسية والعداء أحياناً، خاصة تجاه أعضاء بقايا مجلس قيادة الثورة، ويتهمه خصومه بالغرور والتكبر والغطرسة. وأوكل إليه العقيد القذافي عقب اندلاع الثورة الليبية مهمة المساعدة في إخماد التحرك الشعبي في بنغازي الواقعة في شرق البلاد، التي اندلعت منها الانتفاضة.

وقبيل سقوط نظام القذافي، وردت أنباء مختلفة متضاربة عن المكان الذي غادر إليه قذاف الدم، فالبعض قال إنه هرب إلى سوريا، وآخرون قالوا إنه لا يزال في ليبيا، إلى أن أصدر قذاف الدم بياناً أعلن فيه أنه قد غادر ليبيا احتجاجاً على أسلوب معالجة الأزمة داخلياً، مقدماً استقالته احتجاجاً على هذا النهج، ووجه دعوة إلى الجميع بوقف حمام الدم والاحتكام إلى العقل من أجل ليبيا ووحدتها ومستقبلها التي هي فوق الجميع، وأصدر توجيهاته للعاملين بمكتبه الإعلامي بالقاهرة بتسيير قافلة طبية لمساعدة أهل طبرق والبيضاء.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*