الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة تعلن مساندتها لانتفاضة الجزائر

القاعدة تعلن مساندتها لانتفاضة الجزائر

أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، مساندته لما أسماها “انتفاضة أبناء الجنوب في الجزائر”، مؤكداً أن “الشعب الجزائري يواجه منذ استقلاله ظلماً لم يتعرض له أي شعب من الشعوب العربية والإسلامية”.

واتهم التنظيم المسلح في بيان أصدره اليوم ونشره موقع “ونا” الموريتاني، الحكومات المتعاقبة في الجزائر بأنها قامت بممارسة عمليات تهجير قسري، مضيفاً أنها طالت قرابة ثلاثة ملايين نسمة، واصفاً هدا العدد بأنه “يمثل عشر سكان الجزائر”، كما وصف عملية التهجير بأنها “الأبشع في تاريخ الجزائر المعاصر”.

وأضاف تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أن الحكومة الجزائرية مارست عمليات فساد كثيرة، مشيراً إلى أن زيادة في “نهب المتنفذين في اﻟﺴﻠطة ﻷﻣﻮال الشعب، ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﺮة اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ للعشرية الأخيرة”، متهماً من أسماهم المتنفذين بتسخير “اﻟﺒﻘﻴـﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴـﺔ ﻣـﻦ أﻣـﻮال اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻘﻤﻌﻴﺔ، ﻹذﻻل ﻛﻞ ﺣﺮ ﻳﺮﻳﺪ وﺿﻊ ﺣﺪ ﻟـﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﻬـﺮ واﻟﺘﻬﻤـﻴﺶ، أو ﻳﻨﺸﺪ الحياة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ لهذا اﻟﺸﻌﺐ المسلم المقهور”، بحسب البيان.

وأشار التنظيم إلى تضاعف ما وصفه “بظلم الشعب الجزائري، منذ اختياره للشريعة كمنهاج ﺣﻴﺎة، ﻓﺴﻠﻂ ﻋﻠﻴﻪ الحكم اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺷﺘﻰ أﻧﻮاع اﻟﺘﻨﻜﻴﻞ واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ، ﺑﺪءاً ﺑﻤﻌﺘﻘﻼت اﻟﺼﺤﺮاء، ﺛﻢ ﺗﻠﺘﻬـﺎ حملات اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ والمصحوبة ﺑﺄﺷﺪ ﻃﺮق اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ الجسدي والنفسي، ولم ﻳﻨﺞ ﺷﺒﺎب الجزائر ﻣﻦ حملات الخطف واﻟﺘﻘﺘﻴﻞ اﻟﻔﺮدي والجماعي من ﺪون محاكمة”.

وحذر التنظيم من احتواء النظام لما أسماها الثورة المباركة والرضا بأنصاف الحلول، معلناً وقوفه “إلى ﺟﺎﻧﺐ ﺷﺒﺎب الجنوب المظلومين، وﺗﺄﻳﻴـﺪه لمطالبهم المشروعة”، كما دعاهم “إلى التحلي بالصبر واﺟﺘﻨﺎب اﻟﻔﺴﺎد في مظاهراتهم والحفاظ على ﺳـلاﻣﺔ ممتلكات المسلمين ﻣـﻦ أﻳـﺪي من وصفهم ببلطجية اﻟﻨﻈﺎم والمنحرفين”، واصفاً استجابة شباب الجنوب الجزائري للدعوة للتظاهر بأنه “اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻟـﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ والمحسوبية اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺠﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻔﺎﺳﺪ في الجزائر ﻋﺎﻣﺔ، وهذه المنطقة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ رﺋـﺔ الجزائر ﺧﺎﺻﺔ”.

وكرر التنظيم المسلح دعوته شباب الجنوب الجزائري إلى “ﺗﻮﺣﻴﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ المشروعة، وتوحيد قيادات المظاهرات وﺣﺴﻦ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ”، محذراً من الاستجابة لمن وصفهم “بالوسطاء المرتشين المتباكين على ﻣﺼﻠﺤﺔ الجزائر ﺑﺪﻣﻮع التماسيح”، كما دعا الشباب في المناطق الجزائرية الأخرى إلى “ﻣﺆازرة إخوانهم في الجنوب والحذو حذوهم ﺑالخروج واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﻬﺮ واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ والمحسوبية.. والحذر ﻣﻦ ﻛﺬب اﻹﻋﻼم اﻟﺮﺳﻤﻲ وافترائه على أحرار الجزائر”، بحسب نص البيان.

وخصص البيان فقرة منه لاتهام جنرالات الجيش الجزائري بالفساد، قائلاً: “إن أموال الجزائر كبلد غني تحولت إلى ﻣﻠﻚ ﺧﺎص لجنرالات الجزائر وواﺟﻬـﺘﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪة، وتحول ﺷﺒﺎب الجزائر إلى متسولين ﻳﻠﻬﺜﻮن وراء ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻞ لا يحصل ﻋﻠﻴﻪ إﻻ ﺑﺸﻖ اﻟﻨﻔﺲ، وإراﻗـﺔ ﻣﺎء اﻟﻮﺟﻪ، مما دﻓﻊ بهؤلاء اﻟﺸﺒﺎب إلى اﻣﺘﻄﺎء ﻗﻮارب الموت أو اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ في اﻟﺸﻮارع ﺿﺪ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﻬـﺮ واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ، ﻓﻜﺎن ﺟﺰاؤﻫﻢ في ﻛـﻞ ﻣـﺮة الهراوات واﻟﻐـﺎزات ﺑـﻞ واﻟﺮﺻـﺎص الحي في الكثير ﻣـﻦ الحالات”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*