الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الموافقة على مرحلة انتقالية بأفريقيا الوسطى

الموافقة على مرحلة انتقالية بأفريقيا الوسطى

وافق ميشال دجوتوديا الذي يتولى السلطة في أفريقيا الوسطى أمس، على فترة انتقالية ديموقراطية تنص على تعيين رئيس لفترة لا تتجاوز 18 شهراً، طبقا لاقتراحات قادة المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا. واستقبل ميشال دجوتوديا صباح أمس في بانجي، وفدا من وزراء خارجية تلك المجموعة وممثلي الاتحاد الأفريقي والمنظمة الدولية للفرانكوفونية.

ووافق زعيم المتمردين سابقا على العملية التي اقترحها قادة المجموعة الذين عقدوا قمة طارئة أمس الأول في نجامينا. وجاء في الإعلان الذي أدلى به الرئيس التشادي إدريس ديبي أن مجلسا وطنيا انتقاليا يضم كافة مكونات مجتمع أفريقيا الوسطى سيعين رئيسا لفترة لا تتجاوز 18 شهراً، وتكلف هذه الهيئة بصياغة دستور جديد وتلعب دورا تشريعيا.

وقال رئيس وزراء أفريقيا الوسطى نيكولاس تيانجاي الذي شارك أمس في قمة نجامينا “بحثت الأمر مع رئيس الدولة (دجوتوديا) الذي أعرب عن موافقته على هذا الحل”. وأضاف “بما أن كل مكونات المجتمع ستشارك في هذه المؤسسة (المجلس الوطني الانتقالي) فإن هذا الأمر يضمن المصداقية والشرعية ويسمح بإعطاء المزيد من الوزن لمؤسساتنا”. وتابع “إنه اتفاق يسمح لجمهورية أفريقيا الوسطى بتجنب العزلة الدولية”.

وقد أطاحت “سيليكا” (ائتلاف المتمردين) بالرئيس فرنسوا بوزيزيه في 24 مارس بعد أن حكم البلاد 10 سنوات، وأعلن دجوتوديا في 30 مارس أنه “سيسلم السلطة” سنة 2016 أي بعد فترة انتقالية من 3 سنوات. لكن الرئيس ديبي قال عقب قمة أمس الأول “في الوضع الراهن يستحيل الاعتراف برئيس معلن من طرف واحد”. وأكد وزير الاتصال العضو في “سيليكا” كريستوف جازم بيتي أمس أن دجوتوديا قد وافق “بلا مراوغة على كل اقتراحات رؤساء الدول”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*