الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اشتباكات طائفية بمصر تودي بحياة خمسة أشخاص

اشتباكات طائفية بمصر تودي بحياة خمسة أشخاص

قتل خمسة اشخاص بينهم اربعة مسيحيين واصيب 6 اخرون على الاقل ليل الجمعة السبت في اشتباكات طائفية واسعة بالاسلحة النارية في مدينة الخصوص شمال العاصمة المصرية القاهرة، حسبما قالت مصادر امنية لوكالة فرانس برس.

واوضح مصدر امني ان الاشتباكات اندلعت في مدينة الخصوص (منطقة عشوائية فقيرة في محافظة القليوبية شمال القاهرة) بعدما اعترض رجل مسلم خمسيني على رسم اطفال مسلمين للصليب المعقوف (رمز النازيين) على جدار احد المعاهد الدينية المسلمة بالمنطقة.

واثر توجيه الرجل السباب للمسيحيين والصليب، اندلعت مشادة عنيفة مع شاب مسيحي تطورت لمعركة بالرصاص الحي والاسلحة الالية بين المسلمين والمسيحيين.

وقال المصدر الامني ان “5 قتلوا في الاشتباكات بينهم 4 مسيحيين بالاضافة لاصابة 6 اخرين، اثنان على الاقل منهم بطلقات نارية”.

لكن الناشط القبطي بحركة شباب ماسبيرو القبطية طوني صبري قال لفرانس برس في اتصال هاتفي من مستشفى المطرية القريبة من الاحداث “العدد ربما يتجاوز السبعة قتلى”.

وحاول عدد من المسلمين الغاضبين اقتحام كنيسة ماري جرجس بالمدينة لكن التواجد الامني حال دون ذلك.

واتهم راعي كنيسة ماري جرجس القس سوريال يونان مجهولين بحرق أجزاء من الكنيسة الإنجيلية وحضانة المحبة بالخصوص أثناء هذه الأحداث.

وقال شاهد عيان رفض ذكر اسمه لفرانس برس عبر الهاتف من الخصوص ان “مسلحين اطلقوا النيران على الكنيسة عن قرب”.

واشعل الطرفان الاطارات في الشوارع الجانبية في المدينة العشوائية ذات الشوارع الضيقة والبيوت المتلاصقة.

وقال المصدر الامني نفسه انه “تم حرق بيت وصيدلية في المواجهات التي دارت ليل الجمعة السبت” وتابع ان “الامن سيطر على المدينة بشكل تام”.

وقال التلفزيون المصري ان حالة من الهدوء التام تسود المدينة بعد ليلة من الاشتباكات وحرب الشوارع القاتلة.

وقال الدكتور سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين ان “ما يحدث من فتنة طائفية في الخصوص غير مقبول وخطير. هناك من يريد إشعال مصر وإفتعال أزمات”. وناشد الكتاتني الرموز الدينية التدخل لإنهاء الاحتقان”، وذلك في تعليق له السبت على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

من جهتها، بدات نيابة الخصوص التحقيق في احداث العنف الطائفية. كما امرت بتشريح جثث القتلى.

ويشكل المسيحيون من 6 الى 10% من سكان البلاد البالغ قرابة 83 مليون نسمة.

واندلعت اعمال عنف طائفية بين المسلمين والمسيحيين مرات عدة منذ الثورة الشعبية التي اطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في شباط/فبراير من العام 2011.

وغالبا ما تشهد تلك الاشتباكات سقوط قتلى من الطرفين خاصة في المناطق العشوائية والفقيرة لا سيما في جنوب البلاد.

ويشكل مسيحيو مصر اكبر الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط واحدى اقدم هذه الطوائف.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*