الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن ومشوار الألف ميل مع القاعدة

اليمن ومشوار الألف ميل مع القاعدة

اليمن لم يقطع سوى جزء يسير من مسافة الألف ميل على درب التغلب على تنظيم القاعدة الذي وجد في البلد بظروفه الراهنة، وبنيته الاجتماعية وتركيبته القبلية بيئة مثالية لتثبيت أقدامه والتطلع إلى ما وراء الحدود.

نشر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب رسالة صوتية جديدة عبر الانترنت للرجل الثاني فيه السعودي سعيد الشهري الذي أعلنت صنعاء مقتله في يناير الماضي، ما يعني انه قد يكون على قيد الحياة في حال التأكد من مصداقية الرسالة.

وبغض النظر عن صحة الرسالة من عدمها، فإنها تبين أن اليمن لم يقطع سوى جزء يسير من مسافة الألف ميل على درب التغلب على التنظيم المتطرف الذي وجد في البلد بظروفه الراهنة، وبنيته الاجتماعية وتركيبته القبلية بيئة مثالية لتثبيت أقدامه.

ومن المعروف أن للتنظيم طموحات عابرة للحدود، ومن ثم فإن محاربة تنظيم القاعدة في اليمن يعني بشكل مباشر بلدان الجوار وعلى رأسها المملكة العربية السعودية شديدة الترابط باليمن. وفي دليل على ذلك دعا الشهري في رسالته الى «إزالة النظام السعودي».

وتطرق الشهري في رسالته الصوتية التي يبلغ طولها 14 دقيقة، الى امور حصلت بعد مقتله المفترض، مثل المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي استضافته الرياض في فبراير 2013، والى اجتماع وزراء الداخلية العرب الذي استضافته العاصمة السعودية في مارس وخصص لمكافحة الارهاب.

كما تطرق إلى احتجاج أقارب موقوفين ومسجونين متطرفين في السعودية، وإلى التظاهرات التي يقودها السنة في العراق ضد حكومة نوري المالكي منذ أربعة أشهر.

ودعا الشهري في الرسالة إلى «الخروج» على النظام في السعودية. كما حمل على إدخال النساء إلى مجلس الشورى وابتعاث سعوديات للتعلم في الخارج.

وسبق أن أعلن مقتل الشهري الملقب بأبي سفيان الأزدي مرارا، خصوصا في سبتمبر 2012 وآخر مرة من قبل اللجنة الامنية اليمنية العليا في 24  يناير الماضي.

وكان الشهري اعتقل في معسكر غوانتانامو وسلم الى السعودية في 2007 حيث تابع برنامج المناصحة الخاص بالمتطرفين الذي وضعته الرياض لرعاياها العائدين من السجن الاميركي، الا انه عاد والتحق بالقاعدة في اليمن.

وقد تشكل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي يترأسه اليمني ناصر الوحيشي، في يناير 2009 من خلال اندماج فرعي القاعدة السعودي واليمني نتيجة لنجاح السلطات السعودية بتقويض التنظيم لدرجة واسعة على اراضيها.

وفي موضوع ذي صلة بالحرب على القاعدة في اليمن كشف مصدر قضائي يمني أن ما يزيد عن 200 متهم من التنظيم بينهم قيادات بارزة أحالتهم النيابة الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة خلال العام الماضي والأشهر الماضية من العام الجاري إلى المحكمة الجزائية المتخصصة.

ونُـقل عن مصدر يمني قوله إن من بين المحالين مصريين وسعوديين وداغستانيين وسوريين وأردنيين وأفارقة، مضيفا أنه صدرت في حق بعضهم أحكام قضائية بالحبس مددا متفاوتة فيما مايزال آخرون رهن المحاكمة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*