الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حوار الهند والصين السنوي لمكافحة الإرهاب

حوار الهند والصين السنوي لمكافحة الإرهاب

من المحتمل أن تسيطر اليوم قضية انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان العام المقبل، وسيناريو عودة ظهور حركة طالبان، على المحادثات التي ستجري بين الهند والصين كجزء من الحوار السنوني لمكافحة الإرهاب والتي ستستمر لمدة يومين………

ووفقاً لمصادر رسمية فإن الحوار تضمن المواضيع المتصلة بالأمن السيبراني، إلى جانب قضايا مكافحة الإرهاب.

يشار إلى أن الحوار الذي يعقد منذ عام 2002م، أصبح منصة رئيسية للبلدين لتبادل وجهات النظر حول مجموعة من القضايا المتعلقة بالإرهاب والذي برز بوصفه تهديداً رئيسياً لكلا البلدين. 

ومن المتوقع أن يزور مستشار الأمن القومي الهندي شيف شانكار مينون، بكين في الاسابيع المقبلة لإقامة اتصالات مع نظيره الجديد لإجراء محادثات الممثلين الخاصين بشأن النزاع الحدودي.

وقد تم تعيين وزير الخارجية السابق يانغ جيه تشي مستشار الدولة خلفاً لداى بينغ، لكنه لم يتم تعيينه رسمياً كالممثل الخاص الصينى لإجراء المفاوضات الحدودية مع الهند.

ويقول مسؤولون أيضا انه يتم تحديد موعد لزيارة وزير الدفاع الهندى ايه كيه أنتوني إلى جانب الاستعدادات للمناورات العسكرية المشتركة المزمع عقدها في الصين في وقت لاحق من هذا العام.

من جانبه، تحظى محادثات مكافحة الإرهاب هذا العام بأهمية كبرى كما أنها تنعقد وسط مخاوف بين الدول الاقليمية بشان انسحاب قوات حلف شمال الاطلسي والولايات المتحدة من أفغانستان.

ومن جانب آخر، أظهرت الصين مصالح في محاولة للتنسيق مع الهند حول هذه القضية كما تشعر أيضاً نيودلهي بقلق بالغ بشأن عودة حركة طالبان فضلا عن مجموعات تنظيم القاعدة لتهديد نظام حامد قرضاي في كابول بعد مغادرة القوات الامريكية البلاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*