السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حركة تحرير السودان تطلق سراح 14 جندي سوداني

حركة تحرير السودان تطلق سراح 14 جندي سوداني

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن فصيلا من متمردي دارفور أفرج عن 14 جنديا سودانيا كان يحتجزهم بناء على وساطة قامت بها.

وأضافت في بيان أن مندوبين منها رافقوا الجنود عن طريق مروحية إلى نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور بعد إطلاق حركة تحرير السودان فصيل مني أركو مناوي سراحهم.

وأكد الصليب الأحمر أنه سهّل تسليم الجنود “بعد أن طلبت السلطات والمتمردون منه المساعدة”.

ولم توضح اللجنة فترة احتجاز الجنود، لكن حركة تحرير السودان كانت قد أعلنت يوم 6 أبريل/نيسان الجاري أنها أسرت 16 جنديا وقتلت آخرين خلال سيطرتها على منطقتي المهاجرية ولبدو شرق نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وكان وزير الدفاع السوداني صرح الأربعاء بأن قواته توجد على بعد 25 كلم عن مهاجرية وتستعد لمواجهة المتمردين هناك، ومن غير المعتاد أن تستمر سيطرة الفصائل المسلحة لمنطقة ما فترة طويلة إذ إنهم عادة ما يشنون هجمات خاطفة.

نزوح سكان

من جهة أخرى أعلن مسؤولون أمميون وتشادون أمس أن نحو 50 ألف شخص فروا من إقليم دارفور إلى جنوب شرق تشاد إثر صراع قبلي جديد في الإقليم الواقع بغرب السودان.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ميليسا فليمنغ إن قرى بكاملها أحرقت في موجة العنف الجديدة، دون أن توضح الأطراف المتحاربة.

وأوضحت أن دائرة القتال اتسعت لأن كل طرف حصل على تعزيزات من حلفاء قبليين، مضيفة أن 74 ألف لاجئ في المجمل فروا إلى تشاد خلال الشهرين الماضيين.

وبدوره أكد الجنرال موسى هارون تيرجو حاكم منطقة سيلا في جنوب شرق تشاد، التي فر إليها اللاجئون، أن نحو 52 مصابا وصلوا منذ الخميس.

وأضاف أن الوضع مثير للقلق لأن المنطقة تفتقر للبنية الأساسية الطبية المناسبة، مشيرا إلى أن السلطات تجري تقييما للاحتياجات بمساعدة المنظمات غير الحكومية.

ويشهد إقليم دارفور أعمال عنف منذ عام 2003 عندما حمل متمردون السلاح ضد الحكومة السودانية متهمينها بتهميش المنطقة سياسيا واقتصاديا.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف انحسر بعد أن وصل إلى أوجه في عامي 2003 و2004، لكن تصاعدا جديدا للنزاع المسلح أجبر أكثر من 130 على ترك منازلهم هذا العام.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*