الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » باكستان : احباط محاولة تفجير ضخمة بمدينة كراتشي

باكستان : احباط محاولة تفجير ضخمة بمدينة كراتشي

أحبطت الشرطة الباكستانية اليوم الأحد محاولة تفجير ضخمة في مدينة كراتشي، بعد عثورها على سيارة مفخخة بكمية كبيرة جداً من المتفجرات أثناء اشتباك مع عناصر من حركة طالبان باكستان.
وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن قسم التحقيق الجنائي في شرطة كراتشي قام بعملية مداهمة في محيط بلدة سورجاني التابعة للمدينة، بعد حصوله على معلومات بوجود مطلوبين من طالبان.
وتبيّن فعلاً أن الموقع الذي جرت مداهمته هو مخبأ لطالبان باكستان، وهو ما قاد إلى وقوع تبادل كثيف لإطلاق النار بين الشرطة والمسلحين هناك قتل خلاله أحد المطلوبين ويدعى أسلم محسود وأصيب اثنان بجروح. كما أصيب شرطيان بجروح أحدهما في حالة حرجة.
وقالت الشرطة إن عناصر التحقيق الجنائي نجحوا أثناء الاشتباك في الاستيلاء على سيارة مفخخة بكمية هائلة من المتفجرات، محبطين بذلك محاولة تفجير كبيرة في المدينة.
وقالت مصادر إن فرق المتفجرات بذلت جهداً كبيراً لإبطال المتفجرات في السيارة، مشيرة إلى أنها كانت عبارة عن خمس عبوات ناسفة بدائية الصنع متصلة ببعضها بأسلاك لتشكّل عبوة متفجرة واحدة ضخمة. وأظهرت التحقيقات الأولية أن طالبان كانت تخطط لاستهداف مقر أحد الأحزاب السياسية ومبان مهمة في المدينة.
وأعلن حاكم ولاية السند الباكستانية عن مكافآت مالية لعناصر الفرقة التي داهمت مخبأ طالبان في كراتشي بعد نجاح العملية.
يأتي هذا عقب يوم قتل فيه تسعة أشخاص على الأقل وأصيب سبعة آخرون في انفجار قنبلة داخل حافلة في بيشاور شمال غرب باكستان.
وتشن حركة طالبان باكستان هجمات دموية على الحكومة بسبب تحالفها مع الولايات المتحدة في محاربة المسلحين الإسلاميين الذين يريدون إقامة الشريعة الإسلامية في البلاد. ورغم تحالف الحركة مع طالبان الأفغانية، فإنها تركز هجماتها داخل باكستان بدلا من أفغانستان.
وأثارت موجة هجمات وتفجيرات وقعت مؤخرا مخاوف من اندلاع أعمال عنف في الانتخابات المقررة يوم 11 مايو/أيار المقبل، والتي تعد أول انتقال ديمقراطي للسلطة بعد حكومة مدنية أنهت فترة ولاية كاملة.
وتقول باكستان إن أكثر من 35 ألف شخص قتلوا أثناء هجمات في البلاد منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*