الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حرب على تويتر ضد المسلمين بسبب تفجيرات بوسطن

حرب على تويتر ضد المسلمين بسبب تفجيرات بوسطن

تفجيرات مارثون بوسطن، أحدثت جدالا واسعا في الوسط الأمريكي، وعدد من المغردين على موقع «تويتر»، الذي شن بعضهم هجوما على المسلمين، متهما إياهم بالوقوف وراء الأحداث التي خلفت ثلاثة قتلى وأكثر من 144 جريحا، وعارضهم آخرون.

ووفقا للصحيفة التي أفردت مساحة صغيرة لتلك التغريدات، فإن أحد الشخصيات ويدعى «اريك راش» قال في مداخلة له على قناة «فوكس نيوز» الإخبارية «يجب قتل المسلمين.. فجميعهم أشرار، وأضاف أنه شاهد أحقر شيء في حياته.

ونقلت «جلوبالبوست» ردود العديد من المدونين على ما كتبه «ايريك»، والذين دافعوا عن المسلمين، والذين قالوا بأنهم غير متورطين في تلك التفجيرات، مطالبين بتحري الدقة الأولا والحذر من اتهام المسلمين.

وأفردت  الصحيفة بعض التغريدات التي تدافع عن المسلمين، منها: «إذا حدث شيء لأمريكا المسلمون يدعون لها أما إذا حدث أي مكروه للدول العربية أمريكا يدير ظهرها».

وأخرى: « لو قام رجل اسود باقتل فهو رجل معاد للمجتمع، و إذا قام مسلم بالقتل فهو إرهابي، أما اذا ارتكب رجل ابيض هذه الجريمة فهو مختل نفسيا».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*