الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قتلى بأعمال عنف بفنزويلا

قتلى بأعمال عنف بفنزويلا

قتل سبعة أشخاص في أعمال عنف أعقبت إعلان نتيجة الانتخابات بفنزويلا، في حين دعا الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو أنصاره إلى التظاهر السلمي في أرجاء البلاد اليوم وغدا الأربعاء، ردا على مظاهرات المعارضة الاحتجاجية على فوزه بفارق ضئيل في الانتخابات الرئاسية على منافسه أنريكي كابريليس.

فقد أعلنت المدعية العامة في فنزويلا لويزا أورتيغا دياز للصحفيين اليوم أن سبعة أشخاص قتلوا وجرح 61 آخرون في أعمال عنف أعقبت إعلان نتائج الانتخابات المتنازع عليها، وألقى باللائمة على المعارضة في اندلاع أعمال العنف.

في هذه الأثناء، دعا الرئيس الفنزويلي المنتخب مادورو أنصاره إلى التظاهر السلمي في أرجاء البلاد اليوم وغدا الأربعاء، ردا على مظاهرات المعارضة الاحتجاجية على فوزه بفارق ضئيل في الانتخابات الرئاسية على منافسه كابريليس.

وفي تأكيد التزامه بنهج سلفه الراحل هوغو شافيز قال مادورو في مؤتمر صحفي أمس “أنا ابن شافيز، وأنا أول رئيس شافيزي، وسوف أظل ملتزما بتشريعاته لحماية الفقراء، وحماية استقلالنا”. واتهم مادورو المعارضة بأنهم “ينطلقون من عقلية انقلابية”.

مادورو دعا أنصاره للتظاهر اليوم وغدا في أنحاء البلاد

ويأتي خطابه عقب اشتباكات الشرطة الفنزويلية مع مئات المحتجين الذين هتفوا “احتيال” و”إعادة فرز” أمس للاحتجاج على فوز مادورو. واندلعت احتجاجات في أنحاء كراكاس، وحمل متظاهرون حجارة وعصيا، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين. 

وجاءت المظاهرات تلبية لدعوة كابريليس -مرشح المعارضة الخاسر- الذي رفض قبول النتيجة، وقال “إن آلاف المخالفات وقعت”، ودعا مؤيديه إلى الاحتجاج في الشوارع.

وتقول المعارضة إن حساباتها تشير إلى فوز كابريليس على مادورو بفارق أكثر من ثلاثمائة ألف صوت، كما تحدث فريق كابريليس الانتخابي عن تسجيله ما يزيد على 3200 مخالفة وقعت يوم الانتخابات، شملت استخدام بطاقات انتخابية مزورة، وتخويف المقترعين.

تشكيك

وكان كابريليس قد طلب من مسؤولي الانتخابات عدم إعلان مادورو فائزا، ودعا الفنزويليين إلى تنظيم مسيرة للمطالبة بإعادة فرز الأصوات، إذا ما أعلن فوز منافسه. 

في المقابل أبدى مادورو استعداده لإعادة إحصاء الأصوات لإزالة أي شكوك في النتائج، لكن رئيسة المجلس الوطني للانتخابات تيبيزا لوسينا رفضت إعادة فرز الأصوات، متهمة كابريليس بعدم احترام القوانين الفنزويلية، ومؤكدة على دقة نظام التصويت الإلكتروني الذي عدته خاليا من الثغرات.

وتأتي دعوات التظاهر عقب إعلان المجلس الوطني للانتخابات رسميا أمس فوز مادورو في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي في البلاد، مشيرا إلى أنه تقدم بفارق 265 ألف صوت على كابريليس.

وقال المجلس في بيان له إن مادورو حصل حسب النتائج الرسمية على 50.75% من الأصوات مقابل 48.97% لكابريليس.

وأوضحت رئيسة المجلس أن 54% فقط من صناديق الاقتراع فرزت، لكنها أكدت أن “بطاقات الاقتراع الورقية ما هي إلا إيصال للتصويت الإلكتروني، وبالتالي ليست هناك من حاجة لجمع كل البطاقات من أجل إعلان النتيجة النهائية”.

ودعت رئيسة المجلس “كل من يريد الطعن بهذه النتيجة إلى أن يسلك الطرق القانونية لا أن يلجأ إلى التهديد والوعيد والترهيب”.

وكتب كابريليس على حسابه على موقع تويتر أمس “هناك رئيس غير شرعي، ومن حق الشعب الفنزويلي إجراء تدقيق في الانتخابات ومعرفة الحقيقة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*