الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قنبلة بوسطن .. طنجرة متفجرات بدائية

قنبلة بوسطن .. طنجرة متفجرات بدائية

المتفجرات التي استخدمها واضعوها عند خط نهاية “ماراثون بوسطن” كانت داخل طنجرة ضغط مع مسامير وكرات معدنية، وموضوعة بحقيبة من قماش أسود غليظ من النوع الذي يتم حمله على الظهر، طبقا لما قال ريتشارد دي لورييه، المكلف من “أف.بي.آي” بالإشراف على التحقيقات التي لم تكشف عما يلبي الفضول حتى فجر اليوم الأربعاء، سوى أن التفجير كان نوعا من “طبخة متفجرات” منزلية صغيرة، لذلك لم يقتل إلا القليل، برغم وقوعه وسط حشد كبير من المتجمهرين.

وما يؤكد “بساطة” المتفجرات، هو ما ذكرته شرطة بوسطن أمس الثلاثاء من أنه تم العثور على أكياس من النايلون الأسود، كالمستخدمة منزليا لوضع النفايات، لإخفاء واحدة على الأقل من العبوتين اللتين أحدثتا دويين تدفقت على أثرهما الشرطة لتجد قلة من القتلى مع جرحى بالعشرات، ممن تم بتر أطراف 20 منهم حتى الآن على الأقل، لكثرة ما غرز فيها من مسامير وكرات حديدية، وهو ما أكد للتحقيق بأن التفجير تم بواسطة طنجرة ضغط، تم التعرف الى سعتها، وهو 1.6 رطلا، أي 725 غراما، وبالكاد تسع دجاجة عادية، وهو حجم ما كان فيها من متفجرات.

بقية الحقيبة التي تم وضع الطنجرة بداخلها

هذه المعلومات أكدها أمس أيضا مسؤول قريب من التحقيقات، ونقلت وكالة “أسوشييتدبرس” ما قال، من دون أن تذكر اسمه، إضافة إلى أن المحققين بدأوا يتساءلون عن الهدف من التفجير، إن لم يكن للترويع فقط، لأنه مع حشو الطنجرة بمسامير وكرات معدنية لقتل أكبر عدد من الأشخاص، إلا أن انفجارها لم يقتل سوى طفل عمره 8 أعوام وآخر 28 سنة، وثالث طالب دراسات عليا لم تذكر جامعة بوسطن اسمه في بيانها، ولا جنسيته أو عمره أيضا، فيما طرأ جديد أطلعت عليه “العربية.نت” من وسائل إعلام أميركية اليوم عن استبعاد المحققين للمبتعث السعودي عبد الرحمن الحربي من دائرة الشبهة تماما.

عربيا: مغربي أشهر “طباخ متفجرات” بطناجر الضغط

والنسف أو التفجير بطناجر الضغط المفخخة هو سلاح الإرهابي الضعيف، لأنه من أسهل ما يكون، لأن وضع العبوة فيها هو كوضع المواد الغذائية المعدة للطبخ تماما، مع فارق ضروري هو ربطها بمحدد للزمن المطلوب، مع متحكم بها عن بعد، كساعة رقمية أو وحدة عادية للصعق الخلوي، ثم يؤدي الضغط العالي داخلها إلى قذف لغم “الشاربنل” المحدث للتفجير، وبثوان معدودات تحدث الكارثة، مما تم حشوه مع المتفجرات، وهي مسامير وبراغي وكرات معدنية مدببة النتوءات وقطع حادة صغيرة تتطاير وتنفذ إلى ضحايا كما الرصاص وأكثر.

وأشهر “طباخ متفجرات” عربي بطناجر الضغط، طبقا لما راجعت “العربية.نت” في أرشيفات الإرهاب، هو المغربي عادل العثماني، مفجر مقهى ” أركانة ” بمن كان فيه يوم 28 أبريل/نيسان 2011 في مدينة مراكش، فقد ذكر حين اعتقلته الشرطة مع 3 آخرين بعد أسبوع أنه تعلم صنع المتفجرات من الإنترنت، ثم قام بتجهيز “طبخة” من عبوتين، ومعهما وضع مسامير وقطع حديد صغيرة للأذية أكثر، كأنها فلفل وبهار على “الطبخة” التي تحكم بها عن بعد بهاتف جوال أحدث به انفجارا قتل 16 وجرح 21 آخرين، بينهم مغاربة وسياح من جنسيات مختلفة.

غرافيك عما جرى وأين

والعثماني ليس الأقدم، فقبله وبعده عرف العالم طناجر ضغط إرهابية كثيرة، أولها طنجرة تم اكتشافها عام 2000 قبل أن تنفجر عشية رأس السنة في “سوق الكريسماس” بالشرق الفرنسي، وعلى أثرها اعتقلت الشرطة 10 إسلاميين متشددين، وبعدها حدث أول تفجير لطنجرة خرجت منها أثقالها من مواد متفجرة ومسامير وما شابه في سوق تجارية بأغسطس/آب 2002 في كاتمندو، عاصمة النيبال، لكنها لم تقتل أحدا، بل دمرت محلات تجارية ودشنت عصر الطناجر المتفجرة.

بعدها في مارس/آذار 2006 استخدم الإرهاب طنجرة ثالثة في معبد بشمال الهند، فانفجرت وقتلت 5 ضمن “سلة” هجمات إرهابية سقط بها 20 قتيلا ذلك الشهر، وتلتها رابعة في مارس/آذار 2010 بهجوم لطالبان استخدمتها في قاعدة أميركية للمساعدات بشمال غرب باكستان، وقتلت بتفجيرها 6 باكستانيين، معظمهم قضى بمسامير وبراغي وقطع حديدية كانت بداخلها كما الشفرات القاتلة.

ثم ارتاح العالم من الطناجر المفخخة 5 سنوات تقريبا، بحسب الوارد عن عمليات إرهابية صغيرة راجعتها “العربية.نت” أيضا، الى أن استخدموا واحدة في مايو/أيار العام الماضي، لكن الشرطة اكتشفتها قبل التنفيذ، وكانت ضخمة وتم تجهيزها لإحداث تفجير كبير في ميدان “تايمز” بنيويورك، وتلتها واحدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأحبطتها الشرطة الفرنسية أيضا قبل تفجيرها في بقالة يهودية قرب باريس. أما آخر الطناجر فكانت في 13 فبراير/شباط الماضي، وخلفت “طبختها” المتفجرة 5 قتلى في شمال أفغانستان.

المبتعث السعودي يخرج من دائرة الشبهة

محمد باداود، يقيم في الشقة مع عبد الرحمن الحربي

أما السعودي الجريح بالتفجير، عبد الرحمن الحربي، الذي لا يزال في المستشفى ببوسطن، والذي كانت “العربية.نت” أول من نشر صوره أمس، فقد روت محطة “سي.أن.أن” أن الشرطة فتشت الشقة التي يقيم فيها بالطابق الخامس ودققت بأجهزة يستخدمها، من هاتف جوال ولابتوب وآيفون وغيرها، ولم تعثر على أي ما يشير إلى ارتباطه بتنظيم إرهابي أو حتى إمكانية مشاركته بتفجير بوسطن، فيما تحدثت صحيفة “نيويورك بوست” إلى صديقه المقيم معه منذ 5 أشهر، وهو مبتعث سعودي مثله واسمه محمد باداود، ومثله عمره 20 سنة أيضا، فمدحه وروى بأنه سلمي الميول وبعيد عن كل تشدد وانحراف.

كما ذكرت مجلة “فورين بوليس” في موقعها على الإنترنت معلومات استمدتها من مصادر قريبة من التحقيق تؤكد أن الحربي “لم يعد بالنسبة للشرطة هدفا أو ضمن اهتمامها” مما يعني أنه أصبح حرا من المساءلة. ونقلت عن جيمس كلابر، مدير المخابرات الوطنية، بأنه لخص في جلسة مغلقة أمس أمام لجنة الأمن القومي في الكونغرس الأميركي، تداعيات التفجير وما عنه من معلومات، وذكر أن الحربي لم يعد مرصودا من رادار التحقيق.

تفتيش شقة السعودي الجريح بالتفجير عبد الرحمن الحربي

وقام فريق من رجال “الأف.بي.آي” بتفتيش العمارة التي يقيم فيها المبتعث الحربي، ويعترضون صديقين كانا يقومان بزيارة المقيم معه محمد أباداود على ما يبدو، وظهرت مع المفتشين جوازات سفر سعودية يبدو أنها للزائرين، أو ربما للحربي وزميله. والفيديو هو منذ يومين، أي قبل اتخاذ القرار بعدم اعتبار عبد الرحمن الحربي ضمن دائرة الشبهة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*